لكن ما المقصود باللاسلطوية أو الأناركية؟


اللاسلطوية أو الأناركية تعني الاعتقاد بقدرة الناس على العيش في مجتمع خال من السلطة، حيث يتخذون القرارات بدلا من تتخذها سلطة عليا أو مركزية. الأناركية تعني الغاء الدولة وجميع العلاقات الاجتماعية القسرية، تعني مجتمع من الأفراد الذين يعملون ضمن منظماتهم الجماعية المتخصصة وذلك من أجل إدارة حياتهم اليومية الاجتماعية والاقتصادية. منظمات تقوم على التنسيق الديمقراطي فيما بينها دون أي حكومة.

قد يبدو للوهلة الأولى أن هذا مستحيلا وأن مجتمعات كهذه سوف تقود للعنف والفوضى والفساد. ولكن إذا ما نظرنا حولنا الا نجد انفسنا نعيش في ظل هذا حقا؟ الحكومة هي القوة المركزية التي تقوم بقمع المبادرة الأناركية لصالح اقلية صغيرة في المجتمع. الرأسمالية ليست الحرية الاقتصادية بل الاستغلال الاقتصادي، ومنطق المنافسة التي لا تعرف الرحمة والملكية الخلصة ليست حق مشروعا بل سرقة مشرعة لموارد المجتمع. إننا في "القط الأسود" نرتكز على تاريخ الشعوب في كل أرجاء العالم وفي كل نواحي الحياة، تاريخ مليء بالنضال والكفاح من أجل بناء مجتمع أفضل.

الأنظمة الثورية القائمة على الحكومة والتي كانت تدعو للتحرر الجنسي، القومي، أو الطبقي، خالفت المقولة الثورية التي قالت إن "تحرر الطبقة العاملة هو مهمة الطبقة العاملة نفسها"، فصنعت حكومات أكثر استبدادا واعتداء على حرية الطبقة العاملة وأنتجت نظاما رأسماليا جديدا، إننا الأناركيون ما زالوا مؤمنين بتلك القاعدة. إننا نريد القضاء على كافة السلطات القسرية (سياسية واقتصادية واجتماعية)، ونريد أن نضع سلطة القرار في يد من يعنيهم القرار. إن المقاومة ضد كافة أشكال الرأسمالية وكافة أشكال الدولة مستمرة عبر تاريخ طويل للوصول للاشتراكية.

إن الأناركية لا تقول للناس ما يجب أن يقوموا به ، إنا تقول لهم أن لديكم القدرة على اتخاذ القرارات في القضايا التي تعنيهم. اسأل نفسك: ما هو أفضل نظام للنقل، للزراعة، للحي، المدرسة، مكان العمل الخ؟ اليست تلك القضايا تعني الأشخاص الذين تؤثر فيهم؟ اليس يجب أن يكون لهم الحق في اتخاذ القرار في تلك القضايا؟
 
إن الأناركية تريد القضاء على كافة العلاقات القسرية وليس فقط الرأسمالية والدولة، بل أيضا على العنصرية، النظام الأبوي، التمميز بين الجنسين، الخ. لقد أثبت علماء النفس أن العلاقات الهرمية تؤثر سلبا على المزايا العقلية، الجسدية، والعاطفية للإنسان، وما يزيد المشكلة أن الناس تلوم نفسها على هذه القضايا بدلا من معالجة المشكلة من جذورها.

إننا نرى أنه فقط الممارسة الأناركية في هذه القضايا والتحليل الثوري للوصول إلى جذور المشاكل سواء كنا أفراد أو جماعات وبالارتكاز على التجارب التاريخية والنظريات الثورية يمكن أن نصل إلى الثورة الاجتماعية للقضاء على المشاكل بشكل جذري.

ما هي الجماعية (التعاونية)؟


الجماعية هي مجموعة من الأفراد الذين يعملون معا وبهدف مشترك معتمدة على تنظيم داخلي عير هرمي، قد تكون الجماعيات كبيرة أو صغيرة، وقد توجد بصفى مؤقتة أو دائمة، وتقوم عضويتها على الطوعية. إن أي مجموعة أو منظمة لديها رئيس أو هيئة قيادية ليس جماعية. في مجتمعاتنا يضع النظام الطبقي سلطة اتخاذ القرارات في يد الأقلية وذلك لخدمة مصالحها الخاصة.
أما في الجماعيات (التعاونيات) يتم توزيع الواجبات والمسؤوليات بين الأعضاء ويتم التناوب عليها ويمكن سحب السلطات الموكلة لأي فرد في حال اساء استخدامها، هذه الهيكلية الأفقية توفر الديناميكية والحيوية.

تعمل "القط الأسود" بشكل جماعي فتضع برنامج عملها وطريقة عملها وتناقش الأعمال والطروحات وفقا لهذه الطريقة، ويعمل كل متطوع وفقا لقدراته ووقته شرط الالتزام بالتوقيت مع مراعاة ما يمكن أن يستجد على عمله كما ويمكنه ترك المكتبة أو التخلي عن عمل ما وفقا لارادته.

في حال وجود أي سؤال، اقتراح، طلب، مشكلة، مساهمة، أو في حال الرغبة في تطوع معنا تواصل معنا عبر البريد الالكتروني:

contact@cnt-ait.info
 
أو عبر صفحة القط الأسود على الفيس بوك
https://www.facebook.com/cntait.paris.7/