حياة (ماريوسيا نيكيفوروفا)

The Life of Marusya Nikiforova 1885 - 1919

بقلم : (ملكولم آرشيبالد)
Malcolm Archibald

ترجمة : نهى كمال

تقديم

أحيانا ما تقارن الأناركية الأوكرانية (ماريا نيكيفوروفا) Maria Nikiforova , بـ (جان دارك) Joan of Arc , و قد بدأت مثل (جان دارك) حياتها من أصول متواضعة , لتنتهي بشكل لا يصدّق , قائدة عسكرية شرسة , لتعتقل في النهاية و يتم إعدامها من قبل أعدائها اليمينيين . و تماما كما كانت (جان دارك) , كانت (ماريوسيا) متعصبة لأهدافها التي سعت إليه بشكل عنيف و طريقة لا تعرف الرحمة .

لكن ليس لـ (ماريا نيكيفوروفا) مظاهر تقديس كضريبتها , و لا صفوف من الكتب المكرسة لحياتها بأي لغة . و على الرغم من أنها قد لعبت دورا بارزا في الثورة الروسية 1917 , و الحرب الأهلية اللاحقة , إلا أنّ اسمها قد شطب تقريبا من الرواية السوفياتية اللاحقة لتلك الفترة . فقاموس السير الذاتية للثورة الروسية , المنشور في الإتحاد السوفياتي , و الذي يضم مئات الأسماء , لا يذكرها , و هو في الواقع لا يذكر سوى بضع عشرات من النساء . نعم هناك مقالات عن بطلات بلشفيات : (ألكساندرا كولنتاي) Alexandra Kollontai , (لاريسا رايسنر) Larissa Reissner , (إنيسا آرماند) Inessa Armand , لكن أيا من أولئك النسوة لم تكن قائدة عسكرية مستقلة , مثل (نيكيفوروفا) .

لا يوجد ترجمة لحياة (ماريا نيكيفوروفا) , و لا دراسة علمية لحياتها , يمكن البدء منها لتطويرها أو إعادة تفسيرها . ربما لأنها قد أمضت معظم حياتها بعيدا عن الأضواء , فقد أنضمّت لمجموعة أناركية إرهابية و هي بعمر السادسة عشرة , و لم تظهر تحت الأضواء إلا بين عامي , 1917 - 1919 . لذلك فإن هناك عدد جد قليل من الوثائق التي تتابع أنشطتها , و لا تكاد توجد صور . و على أية حال فإن إمكانية التعرف على الإرهابي أمر قاتل بالنسبة له , و هكذا كانت (نيكيفوروفا) في نهاية المطاف . و عادة , فإن التقارير المتوفرة عن حياتها تنتمي لعالمي المذكرات أو الأدب . و هي في معظمها معادية , و تميل إلى تصويرها بصورة مثيرة للاشمئزاز على أنها شر خالص .

و على الرغم من أن (نيكيفوروفا) كانت أوكرانية , و على الرغم من أن نشاطها خلال الثورة الروسية و الحرب الأهلية قد تركز في أوكرانيا , إلا أنه قد تمت تجاهلها إلى حد كبير من قبل المؤرخين الأوكرانيين . و بسبب من معاداتها للقومية , مثلها في ذلك مثل الحركة الأناركية الأوكرانية في المجمل , فقد تم أقصاؤها من المنظور التاريخي القومي الأوكراني .

و حتى الكتّاب المتعاطفين مع الحركة الأناركية , تجاهلوها , كقاعدة عامة . و على الرغم من ارتباطها الوثيق بالأناركي الفلاحي (نستور ماخنو) Nestor Makhno , فإن الكتب التي تستطلع أعمال ماخنو تكاد تخلو من أي ذكر لها . على الرغم أنها كانت بالفعل مشهورة في جميع أنحاء أوكرانيا بإعتبارها (آتامانشا) атаманша = قائدة عسكرية , أناركية , في الوقت الذي كان فيه (ماخنو) لا يزال شخصية مغمورة , يعمل في الظل . و ليس لها أثر في كتابات , (بيتر آرشينوف) Peter Arshinov , أو (فولين) Volin , أو (بول آفريتش) Paul Avrich , و لم يخصص كتاب (ألكسندر سكيردا) Alexandre Skirda عن (ماخنو) لها سوى فقرة واحدة من عمل ينيف على الصفحات الأربعمائة . لكن مذكرات (ماخنو) نفسه , و التي لا تغطي سوى 22 شهرا من الثورة و الحرب الأهلية , تقدّم شهادة عيان عن عدد من الحوادث المثيرة التي لعبت فيها (نيكيفوروفا) دورا قياديا . كما تعتبر كتابات (فيكتور بيلاش) Victor Belash , معاون (ماخنو) , و التي تم استنقاذها من ملفات الشرطة السوفياتية السرية , مصدرا أساسيا عنها .

و قد ظهر أثر الاهتمام , في كل من روسيا و أوكرانيا , عقب انهيار الاتحاد السوفياتي , بملء " البقع البيضاء" في التاريخ , في نشر العديد من الكتب عن (ماخنو) , و بضعة مقالات عن (نيكيفوروفا) . و قد أتاح نشر الأرشيفات بعض المعلومات المتماسكة , مثل سجل خدمة (نيكيفوروفا) , لأنها كانت في وقت ما تنتمي للجيش الأحمر . و تدريجيا أصبح من الممكن إلقاء الضوء على حياتها و إنشاء سرد موثوق به إلى حد مقبول لأعمالها , بالرغم من بعض النقاط الغامضة .

في المسودة التالية , نحاول رسم صورة لحياة (نيكيفوروفا) بناء على المصادر الثانوية المنشورة باللغتين الروسية و الأوكرانية , خلال العقدين الماضيين .
__________________________________________

ولدت (ماريا جريجوريفنا نيكيفوروفا) Maria Grigorevna Nikiforova , Мария Григорьевна Никифорова في مدينة (ألكساندروفسك) Aleksandrovsk , سنة 1885 , لضابط من أبطال الحرب الروسية التركية , و على الرغم من أن هذه القصة قد تساعد على تفسير مهارتها الحربية التي ستبديها في وقت لاحق , إلا أنها قليلة الإحتمال جدا . فحتى بالنسبة لإبنة ضابط فقيرة , لم يكن من المرجح أن تترك المنزل في سن السادسة عشرة لتكسب قوتها , كما فعلت (ماريا) .

بنهاية القرن التاسع عشر , كانت مدينة (ألكسندروفسك) تتطور بسرعة نحو التصنيع , و كان يسكنها عدد كبير من العمال . و على الرغم من أن ظروف ذلك الزمن كانت تتيح فرص عمل قليلة للنساء , إلا أن (ماريا) كانت قادرة على العثور على عمل كحاضنة للأطفال , و بائعة في متجر , و أخيرا , كغاسلة زجاجات في معمل لتقطير الفودكا .

(ألكسندروفسك) في نهاية القرن التاسع عشر

و في نفس الوقت تقريبا الذي أصبحت فيه عاملة في مصنع , انضمت (نيكيفوروفا) إلى مجموعة محلية من الأناركيين الشيوعيين . و قد تميّز هذا الإتجاه السياسي عن غيره من الجماعات اليسارية الأخرى , بما في ذلك الأتجاهات الأخرى من الأناركية , في أعتقاده بأن المجتمع البشري قد وصل بالفعل إلى مستوى يسمح له بالانتقال الفوري إلى الشيوعية . و قد ظهر الأناركيون الشيوعيون الأوائل في أوكرانيا سنة 1903 , و أحرزوا نجاحا كبيرا بين شباب الطبقة العاملة في المراكز الصناعية . و خلال أحداث 1905 - 1907 , كان هناك ما لا يقل عن 90 مجموعة أناركية شيوعية في أوكرانيا .. كانوا أكثر عددا و أفضل تنظيما من نظرائهم في روسيا .

و قد اعتنقت الكثير من هذه المجموعات , بما في ذلك المجموعة التي أنتمت إليها (ماريا) فكرا إرهابيا غير تحريضي , يدعو إلى ضرورة مهاجمة عناصر القمع الإقتصادي , بناءا على موقف طبقي مسبق . هذا الإرهاب الإقتصادي يعتبر نقلة نوعية عن الأنواع السابقة من الإرهاب الروسي , الذي استهدف فيه الإرهابيون الطغاة السياسيين . و بعد قضاءها فترة الإختبار , أصبحت (ماريا) مقاتلة كاملة العضوية , боевик , مخولة للمشاركة في عمليات المصادرة , لجمع المال من أجل القضية , و في الأعمال الإرهابية .

إن عصرنا الحالي لا يفتقر إلى أمثلة عن الإرهاب غير التحريضي , لكن من الضروري أن نحاول رؤية الإرهابيين الأناركيين الأوكرانيين في سياق زمنهم , و ليس زمننا . كانت السنوات الأولى من القرن العشرين , سنوات إحباط مكبوت في صفوف الطبقات الدنيا في الإمبراطورية الروسية , بسبب فشل النشاط الثوري في تغيير النظام السياسي و الإجتماعي في البلاد بأية طريقة مجدية . و كان على رأس هذه الإمبراطورية ملكا , يعد عضوا شرفيا في منظمة تعادل تقريبا الـ (كلو كلوكس كلان) Klu Klux Klan . و في ظل الظروف السائدة , لم يكن الأناركيون وحدهم من أنخرط في أعمال الإرهاب . بل أنخرط فيه كافة المجموعات الإشتراكية . و في الواقع , حتى الليبراليين من الطبقة الوسطى انخرطوا في الإرهاب ضد القمع القيصري . و على الرغم من أن الأناركيين الروس لم يتعدوا أبدا بضعة آلاف , إلا أن صفوف المتعاطفين معهم كانت أكثر من ذلك بكثير .

و قد شاركت (ماريا) في هجوم بالقنابل على قطار للركاب . و على الرغم من أن أحدا لم يصب , إلا أنه قد تم إرهاب بعض الركاب الأثرياء . و تسببت قنبلة أخرى في قتل مدير مصنع , مما ترتب عليه إغلاق المصنع لفترة طويلة , و أدى هجوم على مكاتب تجارية للآلات الزراعية , في (ألكسندروفسك) في مقتل حارس و موظف الصندوق , و سرقة 17 ألف روبل . و عندما حاصرتها الشرطة أخيرا , حاولت (ماريا) الانتحار بتفجير قنبلة في نفسها , و لما لم تنفجر القنبلة , فقد أنتهى بها المطاف في السجن ....

و اشتملت محاكمتها في 1908 على اتهامها بقتل شرطي و المشاركة في عمليات سطو مسلح في أربعة مواقع مختلفة . و حكمت المحكمة على الفتاة الأناركية الشابة بالإعدام , ثم ما لبثت أن خففت الحكم , بسبب سن ماريا , لأن الإمبراطورية الروسية كانت تعتبر سن الرشد الحادية و العشرين , إلى عشرين عاما مع الأشغال الشاقة . و نقلت (ماريا) أولا إلى قلعة (بترو - بافلوفسك) Petro-Pavlovsk في العاصمة الروسية , ثم نقلت إلى سيبيريا لتنفيذ الحكم الصادر ضدها هناك .

و إنه من الصعب تحديد , متى بالضبط , و في أي مرحلة من حياتها أطلق على (ماريا نيكيفوروفا) اسم (ماريوسيا) Marusya , و هي صيغة تصغير سلافية - من ضمن صيغ عديدة - لـ (ماريا) . و الفولكلور دائما ما يشير إليها كـ (ماريوسيا) , بل و يسمح حتى للغرباء بمناداتها بـ (ماريوسيا) , و لذلك سنعتمد نحن أيضا هذا الاسم .
__________________________________________

سنوات التجوال

لم تمكث (ماريوسيا) في سيبيريا طويلا . و وفقا لإحدى الروايات , أنها قد نظّمت أعمال شغب في سجن (ناريمسك) Narymsk 1910 , ثم نجحت في الفرار عبر التايجا إلى السكك الحديدية السيبيرية الكبرى , لتصل في نهاية المطاف إلى (فلاديفوستوك) Vladivostok , و منها إلى اليابان . و هناك ساعدها عدد من الطلبة الأناركيين الصينيين , فدبروا لها تذكرة إلى الولايات المتحدة, حيث وجدت منزل مؤقت بين مجموعة كبيرة من الأناركيين المهاجرين من الإمبراطورية الروسية , و الذين كانوا ذوي أصول يهودية في الأساس , و قد استقروا في نيويورك و شيكاغو . و يبدو أن (ماريوسيا) قد نشرت العديد من المواد الدعائية الأناركية باللغة الروسية , تحت أسماء مستعارة مختلفة .

و في حدود 1912 , عادت (ماريوسيا) إلى إوروبا , و استقرت في باريس , و في عام 1913 , قامت بزيارة إسبانيا , حيث تشاركت هناك في معارفها عن "الإجراءات" مع الأناركيين الإسبان . و بينما كانت تشارك في عملية سطو على بنك في (برشلونة) , تعرضت (ماريوسيا) للإصابة , و اضطرت للخضوع سرا للعلاج في عيادة في فرنسا .

و في خريف 1913 , عادت مرة أخرى إلى (باريس) , تتسكع في المقاهي , مع الشعراء و الفنانين , و تجتمع مع مختلف السياسيين الروس , بما في ذلك الإشتراكي الديموقراطي (فلاديمير أنتونوف - أوفسينكو) Vladimir Antonov-Ovseyenko , و الذي سينقذها فيما بعد من بعض المواقف العصيبة . و هناك أكتشفت في نفسها موهبة , أو على الأقل أكتسبت ميلا , إلى الرسم و النحت , و انتظمت لبعض الوقت في مدرسة للفن .

و في ذلك الوقت أيضا تزوجت (ماريوسيا) كم الأناركي البولندي (فيتولد بزوستيك) Witold Bzhostek . و كان زواجهما بالتأكيد موفقا لو نظرنا إلى أن الزوجين كانا يقضيان فترات طويلة بعيدا عن أحدهما الآخر . و قد استمرت (ماريوسيا) في استخدام لقبها قبل الزواج . و يبدو أنهما قد أخلصا لبعضهما البعض حتى النهاية .

و في نهاية 1913 , حضرت (ماريوسيا) مؤتمرا للأناركيين الشيوعيين الروس , عقد في لندن . و كانت واحدة من 26 مندوبا , و وقعت على ورقة التسجيل باسم (ماريوسيا) . و كان أخد اهتمامات هذا المؤتمر الرئيسية , عدم وجود خطط أناركية , سواء تعليمية أو تحريضية , خصوصا بالمقارنة مع منافسيهم من الماركسيين .

و قد وصلت هذه الحياة المثالية إلى نهايتها مع الحرب العالمية الأولى , و انقسام الجماعات اليسارية ما بين مؤيد للحرب و مناهض لها . و لم يكن الأناركيون استثناءا , إذ تبنى الأناركيون الشيوعيون موقف (كروبوتكين) المناهض لألمانيا . و يبدو أن (ماريوسيا) قد اتخذت جانب (كروبوتكين) نظريا و عمليا , و وفقا لروايتها , فقد ألتحقت بمدرسة عسكرية فرنسية , و تخرجت منها برتبة ضابط , و أرسلت إلى الحرب في (تسالونيك) Salonika , و كانت هناك عندما أندلعت الثورة في روسيا .

و كغيرها من المهاجرين الروس اليساريين , أنطلقت (ماريوسيا) عائدة إلى روسيا في عام 1917 , وصولا إلى (بتروجراد) , و هناك ألقت بنفسها على الفور في آتون النشاط الثوري .
__________________________________________

الأيام الثورية في (بتروجراد)

كانت (بتروجراد) مقر جهازين متنافسين على السلطة , الحكومة المؤقتة , و سوفيات (بتروجراد) . و كانت الحكومة المؤقتة تفتقر إلى الشرعية لأنه لم يتم انتخابها بشكل صحيح , و كانت تدار من قبل السياسيين الليبراليين و الإشتراكيين و اليمينيين . و كانت غير راغبة و غير قادرة على انهاء مشاركة روسيا في الحرب العالمية , أو على حل مسألة الأراضي في الريف , و ترنحت الحكومة المؤقتة من أزمة إلى أخرى . و قد شمل سوفيات (بتروجراد) على جماعات أكثر راديكالية , مثل البلاشفة , الذين كانوا مصممين على عدم التوقف عند تدمير النظام القيصري , إلى الإجهاز على النظام البورجوازي كذلك .

و قد كان الأناركيون في 1917 - 1918 بمثابة قوات المقدمة بالنسبة للمجموعات اليسارية الراديكالية الأكثر تنظيما . و قد تعرضت الأنشطة الثورية للأناركيين لقمع الحكومة المؤقتة , التي قامت بإعتقال 60 من الأناركيين في يونيو 1917 , في (بتروجراد) . و كان أحد الأناركيين الشيوعيين الذين لم يتعرضوا للإعتقال , (أ س بلايخمان) I. S. Bleikhman , و كان نائبا ذا شعبية في سوفيات (بتروجراد) . و قد قام (بلايخمان) بتنظيم تظاهرة ضخمة مضادة للحكومة في الثالث من يوليو , شارك فيها عددا من العسكريين و العمال المسلحين . و كانت مشاركة البحارة من القاعدة البحرية القريبة في (كرونشتادت) Kronstadt , عاملا حاسما . و قد تم تحريض البحارة على المشاركة من قبل الأناركيين .

و لما كانت (ماريوسيا) قد وصلت مؤخرا إلى روسيا , فقد كانت واحدة من الأناركيين الذين ذهبوا إلى (كرونشتادت) , و قد خطبت عدة مرات في ساحة المرساة Anchor Square في نحو 8 - 10 آلاف من البحارة , و حثتهم على عدم التخلي عن أخوتهم في العاصمة . و جزئيا بفضل جهودها , توجه عدة آلاف من البحارة إلى (بتروجراد) و شاركوا في مظاهرات 3 و 4 يوليو , التي أطاحت تقريبا بالحكومة المؤقتة , و على الرغم من دعم التنظيمات البلشفية للمظاهرات , إلا أن رفض الحزب للانتفاضة , و وصفه لها بأنها "سابقة لأوانها" , قد جعل فشلها حتميا .

و عندما بدأت الحكومة في ملاحقة البلاشفة و الأناركييين , انتهى الأمر ببعض من أصدقاء (ماريوسيا) من البلاشفة , أمثال (ألكساندرا كولونتاي) Alexandra Kollontai في السجن , بينما فرّ البعض الآخر إلى (فنلندا) القريبة . و قد أعطى بحارة (كرونشتادت) لـ (بلايخمان) ملاذا و حموه من الإعتقال . و هنا قررت (ماريوسيا) أن الوقت قد حان للعودة إلى أوكرانيا , لدعم الحركة الأناركية هناك . و في يوليو 1917 , عادت (ماريوسيا) إلى (ألكسندروفيسك) , بعد ثماني سنوات من التجوال حول العالم .
__________________________________________

(ماريوسيا) الإنسانة و الناشطة

عند هذه النقطة من سيرتها , يبدو أنه من المناسب أن نتناول مسألة حياتها الجنسية المحيرة . فوفقا لبعض المصادر المنشورة , و التي كتبها بعد وفاتها , أناس معادين لها , كانت (ماريوسيا) مخنثة intersex , و يدعم هذا الرأي العديد من الأوصاف الجسدية , فعل سبيل المثال , كتب الماخنوفيست السابق (تشودنوف) Chudnov , الذي قابلها في 1918 , يصفها : "كانت امرأة ما بين 32 - 35 , متوسطة الطول , هزيلة , و لها وجه أصابته الشيخوخة المبكرة , التي غالبا ما تصيب الخصي أو الخنثى . و قد ربطت شعرها القصير على شكل دائرة " .

و كتب البلشفي (كيسيليف) Kiselev , في مذكراته عن لقائه بها في 1919 , : " كانت امرأة في نحو الثلاثين من عمرها , نحيلة , ذات وجه هزيل , و يعطي وجهها نفس أنطباع وجوه الخدم القدامى , بأنفها الضيق و خدودها الغائرة ... و كانت ترتدي بلوزة و تنورة و تعلق مسدسا صغيرا في حزامها " . و يمضي (كيسيليف) في اتهاماته لها , بأنها مدمنة كوكايين . و تدور معظم أوصاف البلاشفة لها في ذلك الفلك .

أقول أوصاف البلاشفة , ربما بإستثناء (راكشا) Raksha , الذي قابلها في 1918 :

" كنت قد سمعت بأنها أمرأة جميلة .. و كانت تجلس على الطاولة و سيجارتها بين أسنانها .. كانت الشيطانة جميلة حقا : في حوالي الثلاثين من عمرها , غجرية , ذات شعر أسود و قوام رائع يلائم سترتها العسكرية " .

و هاك وصف آخر يعود إلى صيف 1918 :

" كانت العربة تنطلق بسرعة جنونية في الشارع , و قد استرخت فيها بلامبالاة , شابة سمراء , ترتدي قلنسوة من الفراء , و عندنا وقفت على عتبة العربة , ظهرت عريضة المنكبين , ترتدي بنطال الفرسان الأحمر . و كانت كل أنواع الأسلحة تتدلى منها و من جارسها الشخصي " .

إن أوصاف (ماريوسيا) الجسدية , عموما , تقع في إحدى هذين المعسكرين , ما بين معسكر يؤكد جاذبيتها , و آخر يؤكد مظهرها المنفـّر . على أن الشك يحيط بشهادة البلاشفة , الذين ربما أسقطوا عدم إعجابهم بأيديولوجيتها , على مظهرها الخارجي . لكننا نعلم على وجه اليقين , أن (ماريوسيا) قد تمتعت بكاريزما هائلة , و أنها تركت أنطباعا قويا في الناس التي ألتقت بهم , و أنها كانت قادرة على التأثير على الناس بقوة شخصيتها , و أن رفاقها في السلاح كانوا على ولاء تام لها , و أنها بادلتهم هذا الولاء .

و آراء (ماريوسيا) السياسية معروفة من خطبها العديد . و الحق أن السجن و العمل الشاق و التغرب في أركان العالم لم يزدها سوى ثقة بنفسها . و كثيرا ما قالت : " إن الأناركيين لا يعدون أحدا بشيء , و لا يريدون سوى توعية الناس بأوضاعهم و تحريضهم على أنتزاع حريتهم " . و كانت عقيدتها التي أعربت عنها مرارا : " إن على العمال و الفلاحين , أن يستولوا لأنفسهم , في أسرع وقت ممكن , على ما أقاموه على مدى قرون . "

و على المستوى التكتيكي , تأثرت (ماريوسيا) بالأناركي المخضرم ( أبولون كارلين) , و الذي ألتقت به في (بتروجراد) , و كان (كارلين) يمثّل تيار الأناركية السوفياتية , و هو تيار يشجّع الأناركيين على المشاركة في المؤسسات السوفياتية , طالما تصرّفت لدفع الثورة في الإتجاه الصحيح , أتجاه الحرية , و يحرّض على التمرد على السوفيات لو بدأ يحيد عن هذا الطريق . و قد أصبح (كارلين) نفسه عضوا في أعلى هيئة في السلطة السوفياتية في عام 1918 . على أن الكثير من الأناركيين قد عارضوا هذا الإتجاه , لاسيما و قد كانوا عادة أقلية في أجهزة السلطة السوفياتية .
__________________________________________

(ألكسندروفسك) و (جولياي - بول)

عندما وصلت (ماريوسيا) إلى (ألكسندروفسك) , وجدت هناك أتحادا أناركيا محليا , يضم نحو 300 من الأعضاء , يبدو أنه قد أنشيء في يونيو 1917 , و لكنه لم يكن ذا تأثير يذكر على الأحداث المحلية . لكنها قررت أن تقلب الأمور . فقامت على الفور بمعاونة رفاقها من بين عمال المصانع , بمصادرة نحو مليون روبل , من معامل تقطير (بادوفيسكي) Badovsky , التي ربما كانت تعمل في إحداها , و قد ذهب جزء من هذا المال على سبيل التبرع لـ (سوفيات) (ألكسندروفسك) .

و كانت (ألكسندروفيسك) عاصمة المقاطعة التي تقع فيها قرية (جولياي بول) , القرية ذات السبعة عشر ألف نسمة , و مسقط رأس (نستور ماخنو) Nestor Makhno , و كان في ذلك الوقت قائدا لإحدى المجموعات الأناركية الشيوعية المحلية , التي ضمت بضعت مئات من الأفراد . و كانت (ماخنو) على علاقة وطيدة بإتحاد (ألكسندروفيسك) الأناركي , و كثيرا ما قام بزيارته , و إن كان متشككا في نشاط هذا الإتحاد , أو عدم نشاطه بالأحرى , و كان الأناركيين في (ألكسندروفسك) بدورهم غير مرتاحين تماما لـ (ماخنو) , و قد أتهموه بقيادة حزب سياسي , يسعى للإستيلاء على السلطة .

و أخذت (ماريوسيا) على عاتقها مهمة السفر إلى (جولياي بول) , و تقع على بعد 80 كم إلى الشرق من (ألكسندروفسك) , على الخريطة , و لكنها أبعد من ذلك بكثير بالقطار . بغرض إعادة الأناركيين المحليين الذين لم يكونوا يعتصرون البرجوازية بالقدر الكافي , حسب رأيها . و في 29 أغسطس 1917 , توجهت إلى لقاء عام في الهواء الطلق , حضره عدد لا بأس به من الحضور , برئاسة (ماخنو) , في حديقة القرية العامة .

و قد بشّرت (ماريوسيا) ببشارة العصيان , و التمرد , التمرد , حتى يتم القضاء على كل أجهزة السلطة . فإما أن ننجز الثورة حتى نهايتها , كما قالت , أو تعود الرأسمالية للحياة من جديد . و دعت إلى إجراءات فورية ردا على عدوان سلطة الدولة على الثوار , و التي ارتبطت بظهور حكومة مركزية رادا . كما دعت (ماريوسيا) لعدم إضاعة الجهد في أعمال جانبية , و إلى توجيه ضربات إرهابية ضد أنصار الدولة الأوكرانية الجديدة .

و بينما كانت (ماريوسيا) تخطب في الجماهير , تلقى (ماخنو) فجأة برقيتين . و قاطع (ماريوسيا) مخاطبا الجمهور : " إن الثورة في خطر" ... كانت البرقيتان من (بتروجراد) , واحدة من الحكومة المؤقتة , و الآخرى من سوفيات (بتروجراد) . و احتوتا أنباءا عن تمرد الجنرال (كورنيلوف) , و تقدمه نحو (بتروجراد) لوضع حد للثورة . و كانت برقية السوفيات تقترح تشكيل لجان محلية لإنقاذ الثورة .

و بينما كانت الحشود تهتف : " دم أخواننا يسيل , و الثورة المضادة تمشي ضاحكة " . إذ أشار المتحدث إلى شخص ما يدعى (إيفانوف Ivanov , و يبدو أنه كان أحد فرد سابق في الشرطة السرية , فقفزت (ماريوسيا) على الفور إلى أسفل المنصة , و ألقت القبض على (إيفانوف) الذي كان محاطا بالفعل بالحشود الغاضبة . لكن (ماخنو) تدخل لإنقاذ حياة الشرطي السابق الذي وصفه بأنه غير مؤذ .

و قد تابع أتحاد الفلاحين في (جولياي بول) و المجموعة الأناركية الشيوعية , سوفيات (بتروجراد) في نصيحته , مع تعديل طفيف : إذ شكلت لجنة للدفاع عن الثورة , يكون نشاطها الأول مصادرة جميع الأسلحة التي في أيدي البورجوازية المحلية . لكن (ماريوسيا) كان في رأسها شيء مختلف قليلا . ففي بلدة (أوريخوف) Orekhov القريبة , كان هناك فوجان من الجيش النظامي متمركزان . و قد أقترحت (ماريوسيا) الاستيلاء على أسلحتهما .

بالفعل قامت بتجهيز مجموعة من مائتي رجل من رجال المليشيات , و في العاشر من سبتمبر توجهوا إلى (أوريخوف) بالقطار . و كانوا مسلحين بشكل شيء : دستتين من البنادق و عدد مماثل من المسدسات التي صودرت من مخفر الشرطة في (جولياي بول) . و بمجرد وصولهم إلى (أوريخوف) , قاموا بمحاصرة مقر الأفواج , و بينما تمكن القائد من الفرار , وقع بعض صغار الضباط في يد المحاصرين . حيث قتلتهم (ماريوسيا) بيديها , لتظهر استعدادها لقتل أي شخص ينتمي لطبقة الظباط الحقيرة . بينما تم تسريح الجنود إلى منازلهم . و تم نقل الأسلحة إلى (جولياي بول) , و عادت (ماريوسيا) إلى (ألكسندروفسك) .

و كان على رأس الحكومة المؤقتة في (ألكسندروفسك) المفوض المدني (ب ميخنو) B. Mikhno - ليبرالي - , و مفوض عسكري (س بوبوف) S. Popov - إشتراكي ثوري - . و قد ازعج هذه السلطات ما كان يحدث في (جولياي بول) , و على وجه الخصوص , مصادرة الأسلحة من أصحاب الأملاك , و تقسيم الإقطاعات الكبيرة بين الفلاحين . و هكذا بدأت الأجهزة المحلية في (جولياي بول) , المخترقة تماما من قبل الأناركيين , في تلقي الأوامر و التهديدات من السلطات العليا .

على أن هذه الأوامر كان يتم تجاهلها في (جولياي بول) , و الواقع أن (ماخنو) قد أستغل الهجوم للسفر إلى (ألكسندروفسك) مع مندوب آخر , (ب أنتونوف) B. Antonov , للإلتقاء المباشر بجماعات العمال . و قد أخذت (ماريوسيا) المندوبين الأناركيين في جولة حول المدينة , حيث عقدوا عددا من الاجتماعات في أماكن العمل لفضح أنشطة الثورة المضادة التي تتم باسم العمال في القرى من قبل نظام (كيرنيسكي) Kerensky . و لما كان (ماخنو) و (أنتونوف) مفوضين من قبل سوفيات (جولياي بول) , فلم تجرؤ السلطات في (ألكسندروفسك) على المساس بهما . أما مع (ماريوسيا) فقد كان الأمر مختلفا , فبمجرد مغادرة (ماخنو) و (أنتونوف) المدينة , تم إلقاء القبض عليها في شقتها , و أقتيدت إلى السجن بالسيارة .

لكن الأحداث سرعان ما أتخذت منحى غير سار بالنسبة للسلطات . فبسبب ما تتمتع به (ماريوسيا) من شعبية كبيرة في أوساط عمال (ألكسندروفيسك) , فقد سرى نبأ أعتقالها كالنار في الهشيم . و في صباح اليوم التالي لإعتقالها , زار وفد من العمال المفوضين , للمطالبة بإطلاق سراحها . فتم رفض طلبهم . لكن سوفيات (ألكسندروفسك) كان يتقاسم السلطة مع الحكومة الرسمية . و هكذا تم تنظيم مسيرة من العمال سارت إلى السوفيات للمطالبة بالعدالة . و ألتزم عملاء النظام الهدوء و المسيرة تنطلق . و في طريقها واجه المتظاهرين رئيس مجلس السوفيات الإشتراكي الديموقراطي , (موتشالوف) Mochalov , من المناشفة , و الذي تم أقتياده حرفيا , في عربة تجرها الخيول مع بعض المندوبين من العمال , إلى السجن , حيث أطلق سراح (ماريوسيا) , التي عادت إلى المسيرة حيث رفعت فوق أكتاف العمال إلى مقدمة الحشد الذي احتشد خارج مبنى مجلس السوفيات . و قد استغلت (ماريوسيا) الموقف , لتلقي , بصوتها الجهوري , خطابا لتحريض العمال على النضال ضد الحكومة , من أجل مجتمع خال من كل سلطة .

و حالما وصلت أنباء أعتقال (ماريوسيا) إلى (جولياي بول) حتى اضطرمت الأمور . و تواصل (ماخنو) مع المفوّض (ميخنو) هاتفيا , و تبادلا التهديدات , قبل أن يغلق (ميخنو) الهاتف . فما كان من الأناركيين إلا أن شحنوا قطارا بالمسلّحين , و قد بيّتوا النية على مهاجمة الحكومة في (ألكسندروفسك) , و في الطريق , تلقوا خبر الإفراج عن (ماريوسيا) , ليحتفلوا عوضا عن ذلك .

و كانت إحدى نتائج هذه العملية , أن جرت أنتخابات جديدة في سوفيات (ألكسندروفسك) , شكّلت صعودا قويا للجناح اليساري , الذي ضم بعض الأناركيين , سيعملون على تمرير الأنشطة الثورية في (جولياي بول) .
__________________________________________

ثورة أكتوبر في أوكرانيا

مثلها في ذلك , مثل معظم الأناركيين , تلقت (ماريوسيا) أخبار ثورة أكتوبر بمزيد من الحماس . و قد أعتبر الأناركيون أنقلاب البلاشفة و الجناح اليساري من الإشتراكيين الثوريين , أو ما أصطلح على تسميته بكتلة اليسار , مرحلة أخرى في اضمحلال الدولة , و قد أعتقدوا أنه بعد زوال القيصرية و الدولة البورجوازية , فإن حكومة كتلة اليسار ستكون ظاهرة مؤقتة , ستختفي عما قريب .
و قد قضت (ماريوسيا) الخريف , في تنظيم مفارز الحرس الأسود في (ألكسندروفسك) , و (إليزافيتجارد) Elizavetgrad , و هي مدينة في وسط أوكرانيا , كان بها أتحادا أناركيا قويا . و وفقا لأحد المؤرخين , كانت (ماريوسيا) مسئولة عن مقتل رئيس مجلس السوفيات في (إليزافيتجارد) .
و قد كان التوجه الأساسي للعديد من سوفياتات المدن الأوكرانية نحو مركزية رادا الأوكرانية في (كييف) , أكثر من توجهها نحو الحكومة السوفياتية في (بتروجراد) . و في (ألكسندروفسك) تم اتخاذ القرار في 22 نوفمبر 1917 , بعدد أصوات 147 مقابل 95 , لصالح الانضمام إلى الحكومة الأوكرانية القومية و قاعدتها (كييف) .
و عندما رفضت الحكومة القومية في (كييف) الاعتراف بحكومة كتلة اليسار في (موسكو) , قامت كتلة اليسار بغزو أوكرانيا , بواسطة قوات مكونة من مختلف وحدات الحرس الأحمر . و قد خاض كلا الجانبين حرب صفوف , مع كر و فر على طول خطوط السكك الحديدية , بما يشابه كثيرا الثورة المكسيكية المعاصرة .
و في ديسمبر 1917 , شكلت (ماريوسيا) تحالفا مع المنظمة البلشفية في (ألكسندروفسك) بهدف الإطاحة بالسوفيات المحلي . و قد تلقى البلاشفة , سرا , شحنة من الأسلحة , بينما تولّى الأناركيون ترتيب الدعم من مفرزة من البحارة من أسطول البحر الأسود , بقيادة (م ف موكروسوف) M. V. Mokrousov . و في الثاني عشر من ديسمبر 1917 , حضرت (ماريوسيا) إجتماعا مشتركا لمجلس سوفيات (ألكسندروفسك) و لجان المصانع , و طالبت بإعادة تشكيل السوفيات بإعضاء من البلاشفة و الجناح اليساري من الإشتراكيين الثوريين , و الأناركيين . و قد فر أعضاء الأحزاب الأخرى , المناشفة و الإشتراكيين الثوريين , من المشهد , و أنعقد السوفيات الجديد .
و في 25 - 26 ديسمبر 1917 , توجهت مفرزة (ماريوسيا) إلى (خارخوف) Kharkhov , و ساعدت كتلة اليسار على إقامة سلطة سوفيتية في المدينة . و شاركت قواتها في أعمال صارت علامة مميزة لها : نهب المحلات التجارية و توزيع السلع على السكان . و في 28 - 29 ديسمبر شارك حرسها الأسود في معارك مع الـ (هايدماكا) , و هم قوزاق محليين , في (إيكاترينوسلاف) , و نجحت في تأسيس السلطة السوفياتية في تلك المدينة أيضا . و وفقا لروايتها الخاصة , فقد كانت مفرزتها أول من دخل المدينة , و قامت هي بنفسها , بتجريد 48 جنديا من أسلحتهم .
و في مطلع يناير 1918 , رفضت كتلة اليسار , الجمعية التأسيسية الروسية , مما جعل الحرب الأهلية أمرا لا مفر منه . و لما كانت كتلة اليسار تفتقد إلى قاعدة قوية , و خصوصا في الريف , فقد كانوا في حاجة ماسة إلى حلفاء , و قد وجدوهم في الأناركيين الذين كانوا يشاركونهم كراهيتهم العتيدة للبورجوازية . و قد سعت كتلة اليسار إلى تلقي المساعدة من الأناركيين في أوكرانيا , حيث كان هناك عدد من المجموعات ذات القدرات العسكرية , مثل مجموعة (ماريوسيا) , و مجموعة (ماخنو) .
في هذه الأثناء , كان النظام الجديد في (ألكسندروفسك) تحت تهديد قوات (مركزية رادا) . و كانت القوات السوفياتية قادرة على الحشد , لكن ليس بنفس عدد و لا تسليح الـ (هايداماك) و الذين كان لديهم عربات مدرعة . و قد قرر الثوريين عدم أستعمال مدفعية (موكروسوف) Mokrousov , من أجل تجنب تدمير المدينة . و بعد ثلاثة أيام من قتال الشوارع , اضطر البلاشفة و الأناركيون إلى الإنسحاب . ثم مالت كفة الميزان إلى المنسحبين , مع وصول الحرس الأحمر من (موسكو) و (بتروجراد) . و في الثاني من يناير 1918 , تراجع الـ (هايداماك) إلى الضفة اليمنى من نهر (دنيبر) و استولت لجنة ثورية Revkom على السلطة في المدينة . و في الرابع من يناير , قام (ماخنو) و أخوه (سافا) Sava بعمل أستعراض عسكري , مع مفرزة من الحرس الأسود قوامها 800 فردا من (جولياي بول) . و قد دعي (نستور ماخنو) للإنضمام إلى اللجنة الثورية , و سمح الإتحاد الأناركي بتعيين أثنين من المندوبين , كانت إحداهما (ماريوسيا) التي أصبحت نائبة رئيس اللجنة الثورية .
__________________________________________

تهديد القوزاق

تراجع الـ (هايداماك) , لكن خطرا جديدا كان يهدد المدينة الثورية . و ذلك أن قافلة محملة بالقوزاق مع خيولهم قد وصل إلى المدينة راجعا من الجبهة الخارجية في طريقهم إلى الـ (دون) Don , لينضموا إلى الثورة المضادة التي يقودها الجنرال (كاليدن) Kaledin . و إدراكا للخطر الذي يمثله هؤلاء القوزاق على الثورة , قرر المتمردين في (ألكسندروفسك) إيقافهم .

و قاد الأناركيون مفارزهم عبر جسر (خيخلاس) Kichkass المعلق على نهى (دنيبر) , و حفروا على طول خطوط السكك الحديدية . و سرعان ما ظهر القوزاق . و كانت الاتصالات تتم عن طريق الهاتف , و تم ترتيب لقاء بين ممثلين عن الجانبين . و كان (ماخنو) و (ماريوسيا) جزءا من الوفد الذي انتقل على متن قاطرة إلى نقطة الإلتقاء . و كان ضباط القوزاق في حالة استعداد نفسي للقتال , و أدّعوا أن لديهم 18 صفا من القوزاق , و سبعة أخرى من الـ (هايداماك) , و أن أحدا ليس بوسعه وقفهم , و هكذا أنتهت المفاوضات إلى لا شيء .

و قد قوبل أول قطار للقوزاق حاول الإختراق بإطلاق نار كثيف , فحاول التراجع فجأة , مما تسبب في تصادمه مع القطار القادم من خلفه , فتحطما , مع خسائر في الرجال و الخيول . و سرعان ما وصل وفد من القوزاق طالبين الهدنة , و استسلموا للجنة الثورية في (ألكسندروفسك) , و تخلوا عن أسلحتهم , لكنهم أصروا على الإحتفاظ بالخيول و السروج لأسباب "ثقافية" .

و قد أخذ نزع سلاح القوزاق عدة أيام , حاول خلالها الساسة المحليين كسبهم إلى جانب الثورة . و كان الآلاف من القوزاق يقفون في الهواء الطلق بينما عدد من الخطباء الإشتراكيين يلقون عليهم خطبا , دون جدوى تقريبا , إذ وقف القوزاق يدخنون , و يضحكون أحيانا على الخطيب .

ثم صعدت (ماريوسيا) إلى المنصة و بدأت تتكلم . و هنا بدأ القوزاق في الإهتمام . قالت : " أيها القوزاق , إنكم اليوم جزاري العمال الروس . فهل سيستمر هذا في المستقبل , أم تنزاح الغشاوة عن أعينكم , فتنضموا إلى صفوف المظلومين ؟ إنكم لم تظهروا إلى الآن أدنى إحترام للعمال الفقراء. بل إنكم مقابل روبل قيصري أو كأس من نبيذ قد سمّرتموهم على الصليب " .

و إذ واصلت (ماريوسيا) في هذا السياق , كان الكثير من القوزاق يخلعون قبعاتهم و يحنون رؤوسهم . و سرعان ما بدأ بعضهم يبكي كالأطفال .

كانت أزمة النخبة في (ألكسندروفسك) هي مواجهة الحشود . و قد قال بعضهم لبعض : " إن الخطب التي ألقاها ممثلي كتلة اليسار كانت باهتة جدا بالمقارنة بالخطب التي ألقاها الأناركيون . و على وجه الخصوص , بخطاب (م نيكيفوروفا) " .و كانت نتيجة هذه الإجتماعات التي استمرت أياما , أن ظل عدد من القوزاق على أتصال بأناركيي (جولياي بول) , حتى بعد أن عادوا إلى ديارهم في (كوبان) Kuban و غيرها .

بعد أن تم نزع سلاح القوزاق , عاد (ماخنو) و (ماريوسيا) إلى واجباتهم في لجنة (ألكسندروف) الثورية . حيث تم تكليف (ماخنو) بمهم قذرة , هي ترأّس المحكمة التي ستنظر في أمر مختلف السجناء السياسيين الذين تم جمعهم من قبل النظام السياسي الجديد . و من بين هؤلاء السجناء , كان (ميخنو) المفوض السابق من قبل الحكومة المؤقتة , و الذي هدده مرارا , و قام بسجن (ماريوسيا) , و قد أصدر (ماخنو) قرارا بإطلاق سراحه , قائلا : أنه رجل صادق , كان ينفذ الأوامر فقط .

لكن (ماخنو) لم يكن بنفس رحابة الصدر مع سجين آخر , هو المدعي العام السابق (ماكسيموف) . و الذي كان حريصا قبل سنوات عدة , عندما كان (ماخنو) سجينا في سجن (ألكسندروفسك) , أن يجعل إقامته غير سارة قدر الإمكان . و إعتمادا على الأدلة المقدمة ضده , رأى (ماخنو) أن هناك مبرر للحكم على (ماكسيموف) بالإعدام رميا بالرصاص . لكن أعضاء آخرين في اللجنة الثورية Revkom , و من ضمنهم (ماريوسيا) تدخّلوا . و على الرغم من موافقتهم على أنه كان معاديا للثورة , إلا أن النظام الجديد , كان لا يزال هشا جدا , بحيث لا يمكنه إعدام أي شخص له أعتباره في المدينة . و لم يستسلم (ماخنو) بسهولة , فوافق بعد ليلة طويلة من الإجتماعات على حبس (ماكسيموف) إحتياطيا , لإجراء المزيد من التحقيقات في قضيته .

و سرعان ما أكتفى (ماخنو) من لجنة (ألكسندروفسك) الثورية , و كان من بين أمور أخرى رفض اللجنة السماح له بتفجير السجن , و هكذا قرر العودة إلى (جولياي بول) مع مفرزته . و قد ذهب أعضاء اللجنة الثورية الآخرين إلى محطة القطار لتوديعهم , و قد ذهب معظمهم في سياراتهم , بينما ذهبت (ماريوسيا) على ظهر حصان . و في المحطة , غنت المفرزة , ترنيمة حرب أناركية , ثم غادرت .

كان بإمكان (ماريوسيا) أن تنسحب بمفرزتها من الحرس الأسود , و تبدأ العمل كقائدة عسكرية مستقلة . عند هذه النقطة , بدأت (ماريوسيا) تصبح لاعبا على الساحة القومية , بدلا من كونها مجرد شخصية محلية .
__________________________________________

أخوية النضال الحر (دروزينا) Druzhina

بعد وقت قصير من عودة (ماخنو) إلى (جولياي بول) , أقترحت (ماريوسيا) عملا مشتركا لفيدرالية (ألكسندروفسك) مع المجموعة الأناركية الشيوعية في (جولياي بول) , بهدف الإستيلاء على المزيد من الأسلحة . و كان الهدف هو الكتيبة المرابطة في (أوريخوف) , حيث حقق الأناركيون نجاحا في وقت سابق . و كان جنود الكتيبة , و هي جزء من فوج (بيردياسك) Berdyansk الثامن و الأربعين , منقسمين ما بين مركزية (رادا) الأوكرانية , و الجنرال (كاليدن) . و مرة أخرى كانت العملية ناجحة . و كان القائد البلشفي الإقليمي , (بوجدانوف) Bogdanov , منتشيا بالإستيلاء على الأسلحة , التي شملت بعض مدافع الهاون . و يبدو أنه كان يفترض أنه بكون (ماريوسيا) نائبة لرئيس اللجنة الثورية في (ألكسندروفسك) , فإن الأسلحة في نهاية المطاف ستكون تحت تصرفه . لكن الأسلحة جميعها أنتهت إلى (جولياي بول) . و كان هذا نهاية ولاء (ماريوسيا) لسلطات كتلة اليسار . و من الآن فصاعدا , ستتصرف (ماريوسيا) بشكل مستقل تماما .

و كان قائد القوات السوفياتية في أوكرانيا , (فلاديمير أنتونوف - أوفسيينكو) Vladimir Antonov-Ovseyenko واحدا من البلاشفة القلائل الذين أنتظموا في أكاديمية عسكرية . و كان لـ (ماريوسيا) حظوة كبيرة عنده , لأنها ساعدت على تأسيس السلطة السوفياتية في ثلاث مدن أوكرانية هامة . و كان قد عيّنها قائدة لتشكيلات مفارز الفرسان في السهوب الأوكرانية , و خصص لها مبلغا كبيرا من المال , لتجهيز ما يسمى بـأخوية النضال الحر Free Combat Druzhina . و كانت (ماريوسيا) المرأة الوحيدة القائدة لقوات ثورية كبيرة العدد في أوكرانيا .. كانت (آتامانشا) ..

و قد تم تجهيز الـ (دروزينا) باثنين من المدافع الكبيرة , و عربة نقل سكك حديدية مدرعة . و قد تم تحميل عربات القطار بالعربات المدرعة , و الـ (تاتشانكا) tachanka , و الخيول , و شحنت بالقوات بالطبع , و التي لم تكن بأي حال من الأحوال مقتصرة على خطوط السكك الحديدية . و قد زينت القطارات لافتات كتب عليها : " تحرير العمال هو شأن العمال " , " عاشت الأناركية " , السلطة تلد التطفل " , و " الأناركية هي أم النظام " .

كان الجنود يحصلون على غذاء و معدات أفضل بكثير من وحدات الجيش الأحمر . و على الرغم من عدم وجود زي رسمي , فقد كان لدى الجنود بدون شك , شعور بالأناقة , بشعورهم الطويلة , غير الشائعة في ذلك الوقت , و قبعات من جلد الغنم , و سترات الضباط , و أحزمة الذخيرة الكثيرة . و قد تألفت الـ (دروزينا) من مجموعة أساسية من المسلحين على ولاء لـ (ماريوسيا) , و مجموعة اكبر تأتي و تذهب على غير أساس نظامي إلى حد ما . كما أشتملت على عدد لا بأس به من بحارة البحر الأسود . و قد اشتهرت بكفاءتها القتالية في جميع أنحاء أوكرانيا .

كانت طوابير (ماريوسيا) تشبه القراصنة القدامى , بمدافعها و أعلامها السوداء . و قد وصفها أحد المراقبين , الإشتراكي الثوري (إ ز شتاينبرج) I. Z. Steinberg , بسفينة الهولندي الطائر , تظهر في أي وقت , و في أي مكان .

و في يناير 1918 , لاقت طوابير الـ (دروزينا) الحرس الأبيض , و مركزية رادا الأوكرانية .

و قد شارك الأناركيون في تأسيس السلطة السوفياتية في شبه جزيرة القرم . و أستولت الـ (دروزينا) و مفرزة أناركية أخرى على مدينة (يالطة) Yalta و نهبوا قصر (ليفاديا) Livadia Palace . و قتل عشرات الضباط . ثم توجهت (ماريوسيا) إلى (سيفاستوبول) Sevastopol , حيث كان ثمانية من الأناركيين يقبعون في السجن . و قد أفرجت السلطات البلشفية عن السجناء دون أنتظار الـ (آتامانشا) . و قد قضت (ماريوسيا) بعض الوقت في مدينة (فيودوسيا) Feodosia , حيث جرى أنتخابها للسلطة التنفيذية في السوفيات الفلاحي , و حيث قامت بالمزيد من تنظيم الحرس الأسود .
__________________________________________

معارك (إليزافيتجارد) Elizavetgrad

في 28 يناير 1918 , ظهرت الـ (دروزينا) في (إليزافيتجارد) , و هي مدينة مهمة في جنوب وسط أوكرانيا . و سمح وجودها للمنظمة البلشفية المحلية بالاستيلاء على سوفيات المدينة في أنقلاب غير دموي , و الإطاحة بالإشتراكيين الثوريين الأوكرانيين و الديموقراطيين الدستوريين (الكاديت) Kadets , و إعداد اللجنة الثورية الخاصة بها .

و سرعان ما أنخرطت (ماريوسيا) في صخبها المعتاد . فأستمعت إلى العديد من الشكاوي بخصوص المفوض العسكري المحلي , العقيد (فلاديميروف) , فذهبت إلى مقر إقامته , حيث أطلقت عليه الرصاص . ثم قامت بتنظيم نهب منظم لمتاجر المدينة , و وزّعت السلع على الفقراء . و إذ لاحظت أن الناس تنتهي إليها أشياء لم يكونوا في حاجة إليها , فقد أذنت بمقايضة السلع , رغم أن هذا كان ممنوعا صراحة من قبل الـ (ريفكوم) Revkom البلشفية . ثم أجتمعت (ماريوسيا) باللجنة الثورية و أبدت إعتراضها الحاد على أنشطتها . و على ما أسمته " تسامح أعضاءها تجاه البورجوازية " . و قالت أنها تفضل مصادرة لا ترحم لجميع الممتلكات التي تم أكتسابها من خلال عمل الآخرين , مع الرد العنيف على أي محاولة للمقاومة . و كان الإنتماء إلى طبقة المستغلين جريمة في حد ذاته , وفقا لـ (ماريوسيا) , بما في ذلك أعضاء من اللجنة الثورية في هذه المجموعة . و هددت بتفكيك اللجنة و إطلاق النار على رئيسها لو تم الإعتراض على الـ (دروزينا) بأي شكل من أشكال الحكومة , لأنها لم تطح بالسوفيات , لتحل محله تنظيما بيروقراطيا آخر .

و قد أنزعجت الإدارة البلشفية في المدينة للغاية بهذا الكلام , و جاء ردها بطريقة بيروقراطية نموذجية , إذ تم تشكيل " لجنة لتنظيم العلاقات مع (ماريوسيا) " . و قد زارت هذه اللجنة (ماريوسيا في مقرها , و طلبت منها بأدب مغادرة المدينة , مع الإشارة أن اللجنة قد نظّمت قوات مسلحة كبيرة العدد . و لم يؤثر هذا التهديد في (ماريوسيا) , لكنها غادرت بعد بضعة أيام بعد أن تزودت بالسلاح من كلية الضباط المحلية , التي أنضم طلابها إلى الـ (هايداماك) .

و في التاسع من فبراير 1918 , تم توقيع معاهدة سلام , بين مركزية رادا الأوكرانية , و بين السلطات المركزية . كانت جيوش كتلة اليسار قد أستولت على الإقليم , و كان أحد أحكام المعاهدة , يسمح للقوات الإمبرالية الألمانية و النمساوية - المجرية , بإقامة "النظام" على الأراضي الأوكرانية . و من ثم , غزت القوات الألمانية و النمساوية - المجرية , أوكرانيا , و بمساعدة الـ (هايداماك) من مركزية رادا , شرعت في دفع القوى الثورية للتراجع , و في عمليات للتخلص منها .

في هذه الأثناء , كانت هناك مأساة تحدث في (إليزافيتجارد) . فقد تعرضت المدينة لكامل أهوال الحرب الأهلية . و مع أقتراب القوات الألمانية من المدينة , بدأ البلاشفة يجلون قواتهم و يخلون المؤسسات على عجل , تاركين فراغا في السلطة . و في اليوم التالي لمغادرة اللجنة الثورية Revkom , ظهرت فجأة حكومة جديدة أطلقت على نفسها لجنة الثورة المؤقتة VKR . و كان أعضاء هذه الحكومة من السوفيات الذي سبق الإطاحة به . و تم إعتقال البلاشفة في المدينة . و مع إدراك السلطات المحلية الجديدة لحاجتها إلى القوة العسكرية لحمايتها من القوات البلشفية المتراجعة , فقد قامت بتجنيد الضباط الذين كانوا مختبئين , و بتمشيط الأرياف لإستعادة الجنود . كما تم تجنيد الفلاحين من القرى القريبة و تم الإستيلاء على عرباتهم . و تم توفير السلاح لأي شخص أظهر استعدادا لقتال كتلة اليسار و حلفائها .

و بشكل غير متوقع , عادت الـ (دروزينا) إلى المدينة , و كانت مفرزة (ماريوسيا) بكامل قوتها و أسلحتها , و قد شملت خمسة عربات مدرعة . و مرت عدة أيام من السلام بين السلطات المدنية الجديدة و بين الأناركيين . ثم أستولى الأناركيون على محطة السكك الحديدية , و أزعجوا المواطنين بأغانيهم الأناركية . و أرسل الأناركيون شاحنة , بصورة يومية , لجمع "التبرعات" من البورجوازيين . بينما ظل البلاشفة في السجن .

ثم أندلعت الأزمة . إذ تمت عملية سطو ضخمة في مصنع (إلفورتا) Elvorta , و سرق نحو 40 ألف روبل , من مكتب المرتبات , و لم يتبق شيء لمرتبات العمال . و أنطلقت الشائعات بمسئولية الأناركيين عن هذه السرقة , بهدف الانتقام من المدينة لسجنها البلاشفة . فقررت (ماريوسيا) الذهاب إلى المصنع بنفسها , و شرح الوضع للعمال , الوضع الذي كانت تعتبره استفزازا واضحا من قبل عناصر يمينية .

و كانت قاعة الإجتماعات في المصنع تفيض بمن فيها , عندما وصلت (ماريوسيا) , و كان عدد العمال في المصنع نحو خمسة آلاف عامل . و قد تركت موافقيها عند الباب , و دخلت القاعة وحدها , و أعتلت المنصة . لكن لم يسمح لها بإستخدام مهاراتها الخطابية , إذ لم ينقطع الصراخ و الشتائم . و مع غضبها من عدم السماح لها بالكلام , سحبت (ماريوسيا) مسدسين من حزامها , و أطلقت النار في الهواء , فوق رؤوس الجمهور . فساد الذعر , و حطم الناس الأبواب و قفزوا من النوافذ المكسورة . و هرع رفاق (ماريوسيا) إلى داخل القاعة و استنقذوها . و في طريق العودة تم إطلاق النار على سيارتها , و أصيبت بجروح طفيفة .

و أنطلقت صفارات الإنذار في المدينة , و تقدمت ميليشيات الحكومة الجديدة نحو محطة القطار . و استمر قتال الشوارع لعدة ساعات , و كان هناك العديد من الضحايا , إذ دافع الأناركيون عن أنفسهم بالمدافع الرشاشة و القنابل اليدوية . لكن مع تفوق المهاجمين العددي , اضطرت (ماريوسيا) للانسحاب إلى السهوب , و توقفت في (كانوتوفر) Kanatovo المحطة الأولى على خط السكة الحديدية . و مع إدراكها أن بعض جنودها قد وقعوا في الأسر , فقد عزمت على العودة لإنقاذهم .

و أخيرا , وصلت القوات البلشفية من الجبهة , بقيادة (ألكسندر بيلينكوفيتش) Aleksandr Belenkevich , و هو ضابط ذو رتبة عالية , و طولبت المدينة بالإستسلام , فقوبل الطلب بالرفض , فتقدمت القوات بجرأة إلى وسط المدينة , حيث تعرضت للهجوم من كافة الجوانب . و بعد معركة استمرت نحو ثلاثة ساعات , كانت وحدة (بيلينكوفيتش) قد محيت تماما , و وقع العديد من جنوده في الأسر . و بالكاد نجا (بيلينكوفيتش) نفسه بالقطار . و بدأت سلطات المدينة في إعدام بعض السجناء . و كان اثنان من الجنرالات المتقاعدين يقودون القوات الآن .

و تقدمت (ماريوسيا) نحو المدينة , على طول خط السكك الحديدية من الشمال , لكنها قابلت مقاومة في الضواحي فترجلت من القطار . و كانت الحكومة المحلية الجديدة VKR , تجند الآن آلافا من الجنود , تحت شعار " فلتسقط الفوضى ! " , و كانوا مسلحين بالمدفعية الثقيلة و الخفيفة على حد سواء , و بالرشاشات , و كان لديهم ثلاث طائرات . و من أجل تأجيج السكان , انتشرت شائعة بأن (ماريوسيا) تنهب أيقونات الكنائس . و تم تصويرها كزعيمة لعصابة من اللصوص .

و جرت حرب استنزاف خارج المدينة على مدى عدة كيلومترات . و استمرت المدافع الرشاشة و نيران المدفعية دون توقف . و أمد (ماكييف) Makeyev , صاحب معمل التقطير , القوات المدافعة , بكميات غير محدودة من المشروبات الروحية . و لضمان استمرار الامدادات للمدفعية , كانت المدينة تمشط بحثا عن المتهربين , الذين كان يتم إجبارهم على الذهاب للجبهة , و كان هناك خطين من الخنادق , و كان يعمل بالخط الخلفي ضباط بمدافع رشاشة , لمنع أي تراجع .

و خلال يومي 24 و 25 فبراير 1918 , كانت المعركة عبارة عن كر و فر . و في 26 فبراير , تلقت (ماريوسيا) تعزيزات كبيرة , على شكل مفرزة من الحرس الأحمر , من مدينة (كامينسك) Kamensk , و تتألف من ألف عامل و مدافع رشاشة و مدافع خفيفة .

على أن هذا الحرس الأحمر لم يبل بلاء حسنا في المعركة , و خسروا مدفعيتهم و مدافعهم الرشاشة , و سقط 65 منهم في الأسر . في الوقت الذي استفادت فيه مدفعية المدافعين من استطلاع الطائرات , التي كانت تلقي أيضا بالقنابل . و فشل هجوم الأناركيين على خنادق العدو . و أجبروا على التراجع إلى محطة (زنامنكا) Znamenka . و هناك حصلوا على المزيد من التعزيزات , مفرزة أخرى تحت قيادة العقيد الإشتراكي الثوري (مورافييف) , و الذي كان قد استولى على كييف قبل أيام , من مركزية رادا لصالح كتلة اليسار .

ثم أعلنت سلطات الـ VRK في المدينة ولائها لمركزية رادا , و أرسلت مبعوثيها لطلب المساعدة من القوات الألمانية الأوكرانية القريبة . لكن أوان ذلك كان قد فات . فبمحاربتهم (ماريوسيا) في الشمال , تركت الـ VRK جنوب المدينة دون حماية . إذ أقتحم المدينة قطار مصفح يدعى "الحرية أو الموت" , تحت قيادة البحار البلشفي (بوليبانوف) Polypanov . و فرت الوحدات المكلفة بحراسة المدينة , دون قتال . و توجه البحارة مباشرة إلى سلطات الـ VRK مطالبين بالإفراج عن جميع السجناء , بمن فيهم جنود (ماريوسيا) , فاضطرت الـ VRK للامتثال . و هكذا وجدت قوات الـ VRK المتمركزة في شمال المدينة , أن المدينة فعليا في يد البلاشفة .

و هكذا دخل (مورافييف) و (ماريوسيا) المدينة . و كان هناك المزيد من السلب و النهب , و هذه المرة لم يكن من قبل الأناركيين وحدهم . و على الرغم من ذلك لم يكن هناك عمليات أنتقام جماعية . و قد صرّح (بوليبانوف) في لقاء جماهيري أن المعركة التي دامت ثلاثة أيام كانت نتيجة لسوء الفهم . و ظل الحمر في السلطة في (إليزافيتجراد) حتى ليلة 19 مارس 1918 , عندما اضطروا للانسحاب من المدينة , و بعد ثلاثة أيام وصل أول قطار ألماني .

قدمت معارك (إليزافيتجارد) صورة نموذجية للحرب الأهلية في أوكرانيا , معارك يائسة بين فريقين متعارضين من المتعصبين , مع طرف ثالث أكثر قوة يحصل على الغنائم . و كان مقدرا أن تتداول (إليزافيتجارد) العديد من الأيادي قبل أن تسقط في النهاية في يد البلاشفة .
__________________________________________

التراجع الطويل

حاولت كتلة اليسار تنظيم المقاومة ضد القوات الألمانية , باسم الحكومة العميلة التي وضعتها في (خاركوف) Khar'kov , لكنها كانت منافسة غير متكافئة للغاية , فبمقارنة الأعداد وحدها , بلغ مجموع الجيوش الألمانية و حلفائها ما بين 400 ألف و 600 ألف جندي , مقابل نحو 30 ألف جندي لكتلة اليسار , بما في ذلك عدة آلاف في مفارز الأناركيين . و مع ذلك كانت المقاومة في أوكرانيا أكبر من وصفها بالرمزية , و قد استغرق احتلال أوكرانيا من قبل القوى المركزية , القسم الأكبر من ربيع 1918 .

توقفت الـ (دروزينا) في بلدة (بيريكوفكا) Berezovka , جنوبي أوكرانيا , و حاولت ابتزاز مبلغ كبير من المال من الأهالي , لكن المقاومة جاءت من مصدر غير متوقع , مفرزة أناركية منافسة , يقودها (جريجوري كوتوفيسكي) Grigori Kotovsky , الذي كان رجل عصابات حقيقي قبل الثورة , يقود عصابة متخصصة في عمليات السطو المسلح و الابتزاز . و قد أنقذته الثورة من الإعدام . و قد أصرّ (كوتوفيسكي) على ألا تحصل (ماريوسيا) على كوبيك واحد . و لما كانت قوة نيرانه متفوقة , فقد اضطرت (ماريوسيا) إلى التراجع .

ترجلت الـ (دروزينا) الآن عن القتال , و تنقلت عبر البلاد كوحدة من سلاح الفرسان . و كانت المفرزة تعطي أنطباعا قويا بخيولها المرتبة حسب ألوانها : صف من الخيول السوداء , فصف من الخيول الكستنائية , فصف من الخيول البيضاء , و هكذا .. و في المؤخرة كان لاعبي الأكورديون يجلسون في الـ (تاتشانكا) وسط السجاد و الفراء . و كانت (ماريوسيا) نفسها تمتطي جوادا أبيض اللون , و قد تزيا العديد من الجنود بملابس جلدية , بينما احتفظ البعض الآخر بزي البحارة . و لطالما أثارت الـ (دروزينا) حسد الحرس الأحمر , الذي كان ينعتهم بـ "فرح الكلب" , و بما هو أسوأ .

و قد تم تنظيم إجتماع للمفارز الحمراء المتراجعة , في ضيعة ضخمة , بالقرب من قرية (بري أوبرازينكا) Preobrazhenka . و عندما وصلت (ماريوسيا) , وجدت القائد الأحمر (إيفان ماتفييف) Ivan Matveyev قد تولى القيادة . و تم استدعائها لمكتبه , حيث أعلنت عن استعدادها لطاعة أوامره , حتى تصل بقية المفارز , و يتضح من معه معظم الناس .

و كان كل همها , كما قالت لـ (ماتفييف) , هو توزيع الأشياء التي وجدت في الضيعة , بدءا من الملابس . و كانت قد قامت بالفعل بإجراء جرد للثياب و السترات و التنانير المعلقة في الخزائن الضخمة . و قالت : " إن ما لدى البومشتشيك pomeshchik - ملاك الضياع - لا يخص أي فصيل معين , بل هو ملك للشعب كله , و أن على (ماتفييف) أن يدع الناس تأخذ ما تريد " .

فأنزعج (ماتفييف) بشكل واضح , و أعلن رفضه من حيث المبدأ مناقشة "الخرق" . و هكذا تركته (ماريوسيا) خارجة , وصفقت الباب خلفها .

قرر البلاشفة نزع سلاح الـ (دروزينا) , قبل أن يظهر المزيد من الأناركيين . فدعوا إلى إجتماع عام لجميع المفارز , بهدف أعتقال الأناركيين و نزع سلاحهم . و كان الإجتماع ضخما في وسط الضيعة في الهواء الطلق . و حضرت (ماريوسيا) مع بعض , و ليس كل قواتها . و بدأ البلاشفة بالحديث عن ضرورة الوحدة و الانضباط . و عندما بدأ أحد المتحدثين في الشكوى من الأناركيين , أعطت (ماريوسيا) الإشارة لرفاقها للمغادرة . و عندما أصدر البلاشفة في النهاية أمرا بإعتقال الأناركيين , كانوا قد تسللوا بالفعل بعيدا عن الضيعة مع الخيول و الـ (تاتشانكا) .

و ببلوغ الـ (دروزينا) خط السكك الحديدية , وضعوا عربة النقل عليها , و قررت (ماريوسيا) العودة إلى مدينتها (ألكسندروفسك) , في محاولة للدفاع عنها ضد الغزاة الألمان . و كانت المدينة غاصّة بالمفارز الحمراء المتراجعة . و كانت العلاقة بين الأتحاد الأناركي و البلاشفة تنهار سريعا , خلال الأسابيع الأخيرة . و مع ذلك , كان البلاشفة سعداء لرؤية (ماريوسيا) بسبب سمعتها كمحاربة .

و في 13 أبريل 1918 , أستطاع رماة (زيش) Sich الأوكرانيين , أقتحام المدينة , و الاستيلاء على محطة السكك الحديدية , و عثر في مستودع قريب على جثة امرأة شابة , ترتدي لباسا جلديا , و سرت الشائعة فورا في المدينة , بأن (ماريوسيا) الشهيرة قد قتلت . و الحق أن (ماريوسيا) قد شاركت في المعركة , و كانت على قيد الحياة جدا . و في اليوم التالي تم طرد الرماة من المدينة , و أجبروا على الهروب عبر الـ (دنيبر) في قوارب .

قسم من فرقة الرماة الأوكرانية

و في 18 أبريل أستطاع الألمان أخيرا دخول (ألكسندروفسك) , و كانت الـ (دروزينا) آخر مفرزة , تغادر المدينة المنكوبة .

و بالإتجاه شرقا , توقفت الـ (دروزينا) في محطة (تساري كونستانتينوفكا) Tsarekonstantinovka , حيث أسرعت (ماريوسيا) إلى (نستور ماخنو) . و كان أنقلابا عسكريا قوميا في (جولياي بول) قد أدى إلى إلقاء القبض على اللجنة الثورية (ريفكوم) و السوفيات المحليين , بينما كان (ماخنو) غائبا . و أقترحت (ماريوسيا) مهمة إنقاذ , لكنها كانت تعرف أنها لن تستطيع تحقيقها وحدها , فأبرقت إلى البحار (بوليبانوف) , الذي رفض المهمة , و كذلك رفض البحار (ستيبانوف) Stepanov , الذي كان يمر عبر المحطة مع قطار محمل باللاجئين . و أخيرا أنضمت إلى مفرزة من الحرس الأحمر السيبيري بقيادة (بترينكو) . و كان لدى (ماريوسيا) بضعة سيارات مدرعة , اقترحت استخدامها كرأس حربة للهجوم , و كانت (جولياي بول) على بعد ثمانية كيلو مترات من أقرب محطة قطار . و إذ وصل إلى أسماعها أن الألمان قد احتلوا (بولوجي) Pologi , و هي قرية تقع على الخط الذي تحتاجه للوصول إلى (جولياي بول) , فقررت التخلي عن خطتها , و الاستمرار في الانطلاق إلى الشرق ..
__________________________________________

محاكمة في (تاغانروك) Taganrog

توجهت المفارز البلشفية و الأناركية , في الضفة اليسرى (الشرقية) الأوكرانية , إلى (تاغانروك) Taganrog , على بحر (آزوف) , المقر الجديد للحكومة الأوكرانية السوفياتية الهاربة . و لم يكن لدى البلاشفة أي أمل في الإحتفاظ بأي جزء من أوكرانيا , و بالتالي لم تعد القوات الأناركية ضرورية . كما أن تحريض الأناركيين الدائم ضد سياسات دولة الأحزاب , كان عائقا أيديولوجيا دائما بالنسبة لهم .

و كانت السلطات في (موسكو) قد بدأت بالفعل في اتخاذ خطوات للتخلص من حلفائها المبغضين . إذ تم حظر الإتحاد المجموعات الأناركية في موسكو في 12 أبريل 1918 , و تم أعتقال نحو 400 شخص . و تناولت الدعاية الحدث على أنه عمل من أعمال الشرطة ضد عناصر إجرامية , لا عملا من أعمال المنافسة السياسية . و كان الأناركيون في روسيا أضعف من أن يواجهوا هذا العمل , أما أوكرانيا فكانت قصة مختلفة .

بوصولها إلى (تاغانروك) , وجدت (ماريوسيا) نفسها متهمة بترك الجبهة , ضد الألمان , دون إذن . و وقعت مهمة إعتقالها , و نزع سلاح الـ (دروزينا) على عاتق وحدة من الحرس الأحمر بقيادة (كاسكين) Kaskin . و تم اعتقال (ماريوسيا) في مبنى اللجنة التنفيذية المركزية لأوكرانيا . و لدى خروجها من المبنى , وجدت نفسها وجها لوجه مع البلشفي المعروف (ف زاتونسكي) V. Zatonsky , فسألته عن سبب إعتقالها , فأجابها بأنه ليس لديه أية فكرة , فبصقت في وجهه , و وصفته بأنه كذاب منافق .

و لم يمر نزع سلاح الـ (دروزينا) بسلالة أيضا . إذ رفضت القوات الامتثال لـ (كاسكين) و طالبوا بمعرفة المكان الذي تحتجز فيه (ماريوسيا) , كما طالب أتحاد (تاغانروك) الأناركي , و المفارز الأناركية التي كانت لا تنفك تأتى , البلاشفة بتبرير أفعالهم . و حتى الجناح اليساري من الإشتراكيين الثوريين , أيدوا الأناركيين .

و قد أرسل القائد العام للقوات المسلحة البلشفي (أنتونوف أوفسيينكو) , برقية دعم إلى الأناركيين , جاء فيها : " إن مفرزة (ماريا نيكيفوروفا) , و الرفيقة (نيكيفوروفا) نفسها , معروفين جيدا بالنسبة لي , و بدلا من قمع مثل هذه التشكيلات الثورية , ينبغي أن ندعمها " . كما وردت برقيات دعم أخرى من عدد من قادة الحرس الأحمر . و أنطلق إلى (تاغانروك) قطار مدرع , تحت قيادة الأناركي (جارين) Garin , و هو صديق شخصي لـ (ماريوسيا) .

و كانت التهمة الأساسية التي وجهها البلاشفة لـ (ماريوسيا) , هي نهب (إليزافيتجارد) قبل و بعد الانتفاضة اليمينية فيها . إلى جانب تهمة رئيسية أخرى هي الفرار من الجبهة , على الرغم من أن قوات (كاسكين) قد غادرت الجبهة فعليا قبل أن تفعل (ماريوسيا) . و كان الأناركيون غاضبون من غدر البلاشفة الذين استغلوهم في الخطوط الأمامية من الحرب الأهلية , ثم طعنوهم من الخلف في خطوطها الخلفية .

و انعقدت " محكمة الشرف الثوري " في أواخر إبريل 1918 , و تألفت من اثنين من البلاشفة المحليين , و اثنين من الاشتراكيين الثوريين المحليين , و ممثلين اثنين عن حكومة كتلة اليسار في أوكرانيا . و قدّم البلاشفة سلسلة من الشهود , الذين اتهموا (ماريوسيا) بارتكاب جرائم تصل عقوبتها إلى الإعدام . و كان هناك أيضا العديد من شهود الدفاع في قاعة المحكمة المكتظة , و أناس يشككون في شهادة شهود الإدعاء , و يشيدون بخدمات (ماريوسيا) للثورة . و قد علّق الأناركي (جارين) بأن (ماريوسيا) كانت تعتقد بعدالة المحكمة الثورية , و أضاف : " أما أنا فلو شككت في عدالتها , فستقوم مفرزتي بتحريرها بالقوة " .

في النهاية , تمت تبرئة (ماريوسيا) من جميع التهم التي نسبت إليها , و أعيد تسليح الـ (دروزينا) . و رتّب كل من (ماخنو) و (ماريوسيا) , الذي كان موجودا هو الآخر في (تاغانبروك) , سلسلة من المحاضرات في المسرح المحلي , و أماكن العمل المختلفة , بعنوان : ضد الجيش الألماني - النمساوي على الخطوط الأمامية , ضد السلطات الحكومية على الخطوط الخلفية , و أصدرا معا منشورا في هذا الصدد .

ثم أنفصل (ماخنو) و (ماريوسيا) , و قد قرر (ماخنو) و غيره من اللاجئين , من (جولياي بول) العودة إلى ديارهم , و بدء الكفاح ضد الألمان و مركزية رادا . و انضم بعض هؤلاء اللاجئين من (جولياي بول) إلى الـ (دروزينا) . و ألجأ الضغط الألماني البلاشفة و الأناركيين , بعد قليل , على التراجع إلى (روستوف) على نهر الـ (دون) . و جمع الأناركيون وثائق قيّمة من البنوك المحلية , سندات و معاملات و اتفاقات قروض , و أحرقوها في الساحة العامة , و لاحظ الساخرون أن النقود الورقية قد نجت من المحرقة .

و يصف شاهد عيان مجموعة (ماريوسيا) : " كانوا مثل الإسبان بشعورهم الطويلة و أغطية رؤوسهم السوداء .... و يتدلى زوج من المسدسات الكبيرة من أحزمهم , و كانوا يحملون قنابل يدوية في جيوبهم , وارتدى صغار السن منهم سراويل تتسع فيما تحت الركبة و أساور ذهبية ... "

و في النهاية , تم إيقاف التقدم الألماني و وصل التراجع الطويل إلى نهايته . لكن البلاشفة أيضا وصلوا إلى مقاطعات لديهم فيها كثرة من الأعداد , و أصبح بإمكانهم نزع سلاح الأناركيين بأمان . و رأت (ماريوسيا) ما هو آت , و نجت من الفخ . و أنطلقت الـ (دروزينا) في رحلة محفوفة بالمخاطر عبر منطقة الـ (دون) , على طول خط السكك الحديدية الذي يسيطر عليه جزئيا القوزاق البيض , وصولا إلى المدينة الروسية (فورونيز) Voronezh , حيث كان يجري تشكيل جبهة جديدة .

و من الصعب متابعة أنشطة (ماريوسيا) خلال الأشهر القليلة المقبلة . و يبدو أن الـ (دروزينا) قد زارت عددا من المدن الروسية على مقربة من الحدود الأوكرانية . و الحق أن الإحتلال الألماني لأوكرانيا قد جعل من المستحيل على (ماريوسيا) الاستمرار في نشاطها فوق الأراضي الأوكرانية .

و من ناحيتهم , فقد وجدت الإمبريالية الألمانية أن مركزية رادا راديكالية أكثر من اللازم بالنسبة لمتطلباتهم , فاستعاضت عنها بحكومة (شوروبادسكي) Skoropadsky العميلة . على أنه بحلول نوفمبر 1918 , كانت ألمانيا قد خسرت الحرب . و كجزء من الهدنة , طلب من الألمان إخلاء أوكرانيا . فأنهارت حكومة (شوروبادسكي) سريعا , و حلت محلها حكومة (الدليل) و هي جماعة قومية أكثر راديكالية , يقودها (سيمون بيتلورا) Simon Petliura . و هكذا أصبحت أوكرانيا مرة أخرى عرضة للغزو البلشفى من جديد , و عاد قطاع الطرق من أمثال (ماريوسيا) و المتمردين الفلاحيين من أضراب (ماخنو) للظهور من جديد .

و في خريف 1918 , كانت الـ (دروزينا) جزءا من قوة ضاربة تشكلت من قوات مختلطة , أستطاعت الاستيلاء على (أوديسا) Odessa من البيض , الذين استولوا على المدينة في ظلل فراغ السلطة الناجم عن انسحاب الألمان . و هناك أحرقت (ماريوسيا) سجن (أوديسّا) . على أن الاستيلاء على (أوديسا) لم يدم طويلا , إذ لم يلبث البيض أن أستعادوها , بدعم من قوات الحلفاء , الفرنسية و الألمانية .
__________________________________________

محاكمة في (موسكو)

ثم أنطلقت (ماريوسيا) إلى مدينة (ساراتوف) Saratov الروسية , و كانت ملجأ مؤقتا لكثير من الأناركيين الأوكرانيين اللاجئين . و هناك ألقي القبض عليها بأمر من مجلس السوفيات المحلي , و تم نزع سلاح الـ (دروزينا) . و كان بالإمكان , خلال الإرهاب الأحمر الذي أشعله محاولة إغتيال (لينين) من قبل الإشتراكيين الثوريين , إعدام (ماريوسيا) رميا بالرصاص , دون محاكمة . لكن السلطات المحلية أحجمت عن إطلاق النار على "بطلة الثورة" و التي ربما كانت تعرف (لينين) في باريس , قبل الثورة .

و هكذا تم نقل (ماريوسيا) إلى (موسكو) , حيث تم إيداعها في سجن (بوتيريكي) Butyrki حيث أمضى (ماخنو) من قبل عدة سنوات , و سرعان ما تم إطلاق سراحها بكفالة , لأنها كانت لا تزال تحتفظ بأصدقاء ذوي مكانة عالية . و قد ضمن كل من الأناركي (كارلين) Karelin , و البلشفي (أنتونوف أوفسيينكو) حسن سلوكها . كما كان زوجها الأناركي البولندي (بزوستيك) في موسكو أيضا . و كان لديه , كغيره من سكان الإمبراطورية الروسية السابقين , أوراق أعتماد ثورية , و أعطي وظيفة مهمة في الإدارة الجديدة . و في أنتظار المحاكمة , أنتهزت (ماريوسيا) الفرصة للتسجيل في الـ (بروليكتكالت) Proletcult , و هي حركة رسمية تشجّع العمال على تطوير مواهبهم الفنية .

و أتعقدت محاكمة (ماريوسيا) بين 21 - 23 يناير 1919 , من قبل محكمة "الشرف الثوري" . و أعاد البلاشفة أتهامها بنفس التهم التي تمت تبرئتها منها من قبل في (تاغانروك) , بتحريض من حكومتهم الأوكرانية العميلة المنفية . و كانت هذه الحكومة قد شكلت لجنة تقصي حقائق , للتحقيق في "جرائم" (ماريوسيا) . و وفقا لرئيس هذه اللجنة , (يوري بياتاكوف) Yuri Piatakov , فإن الـ (دروزينا) قد سببت إختلال نظام الدفاعات ضد الألمان و الحرس الأبيض . و أن (ماريوسيا) نفسها , و تحت زعم الدفاع عن البروليتاريا , قد قامت بأعمال نهب . و إنها مجرد قاطعة طريق تعمل تحت علم السلطة السوفياتية .

و وفقا للائحة الإتهامات , فإن (ماريا نيكيفوروفا) قد قامت , و بدون موافقة السوفياتات المحلية , بإجراء العديد من عمليات النهب , لمخازن التموين , و المحال الخاصة و الأسواق , و فرضت مساهمات كبيرة من المال على ملاك الأراضي , و جمعت البنادق و غيرها من الأسلحة التي تركها الـ (هايداماك) . و عندما أعترضت السوفياتات , قامت بتهديدها , و بحصار مباني السوفياتات بالمدافع الرشاشة , كما قامت بإعتقال أعضاء اللجان التنفيذية . و أن قواتها قد أطلقت النار على قائد للقوات , و أنها قد قامت بإعدام رئيس مجلس سوفيات (إيزافيتجارد) و آخرين بسبب عدم تنفيذ الأوامر .

و مثل صديقها القديم (كارلين) أمام المحكمة , كشاهد على تاريخها , فوصفها بأنها غير أنانية بالمرة : " إنها تعطي كل ما لديها , حتى للرفاق الذين لا تكاد تعرفهم . و لا تبقى لنفسها (كوبيك) واحد , بل تعطي كل شيء " .

و قد نشرت جريدة (برافدا) الحكم في 25 يناير 1919 , بأن المحكمة قد وجدت (ماريوسيا) مذنبة , بتشويه سمعة السلطة السوفياتية بأفعالها , و تصرفات قواتها , في عدة حالات , و بعصيانها للسوفياتات المحلية في مجال الأنشطة العسكرية , كما تمت تبرئتها من تهم النهب .

كان من الممكن أن يتم إعدام (ماريوسيا) بسهولة على الجرائم التي أدينت بها . و مع ذلك فقد حكمت عليها المحكمة " بالحرمان من الحق في شغل مناصب المسئولية لمدة ستة أشهر من تاريخ الحكم " . و أعلنت المحكمة أنها أخذت في الإعتبار الخدمات التي قدمتها (ماريوسيا) للسلطة السوفياتية , و نضالها ضد الألمان .
__________________________________________

العودة إلى (جلياي بول)

على الرغم من أن الحكم الصادر بحقها كان مخففا , إلا أن (ماريوسيا) قد أعتبرته شديد الوطأة . كانت ستة أشهر فترة طويلة في ظل ظروف الحرب الأهلية . و لذلك توجهت على الفور إلى (جولياي بول) , حيث أقتطع (ماخنو) جيبا أناركيا , بطرده للبيض و القوميين . و كان (ماخنو) قد أنتهى إلى عقد أتفاق مع البلاشفة في 19 فبراير 1919 , يسمح له بالحرية في بناء مجتمع أناركي . و كانت خطط (ماخنو) على المدى القصير , لا تشمل مواجهات مع البلاشفة . حتى أنه لم يكن سعيدا , و لا سيما عندما أتته (ماريوسيا) ذات العلاقات السيئة مع البلاشفة . و كان (ماخنو) واضحا معها , بأنه يعتزم تنفيذ الحكم الصادر ضدها . و طلب منها أن تشارك في رياض الأطفال و المدارس و المستشفيات , بدلا من المسائل العسكرية .

وقعت حادثة مزعجة في المؤتمر الثاني لسوفيات (جولياي بول) , الذي أنعقد في ربيع 1919 . و على الرغم من أن (ماريوسيا) لم تكن مندوبة , إلا أنها طلبت الكلمة . و عندما بدأت تهاجم البلاشفة , كان الفلاحون منزعجين . إذ كانوا أكثر قلقا إزاء البيض في تلك المرحلة , و كان البلاشفة حلفائهم . أما (ماخنو) , الذي كان دائما غوغائيا , عندما يتعلّق الأمر بالفلاحين , فقد أنزلها بنفسه من على المنصة .

و على الرغم من خلافاتهما العلانية , واصلت (ماريوسيا) و (ماخنو) العمل معا . و قامت (ماريوسيا) بعدة زيارات إلى (ألكسندروفسك) , تحت رعاية البلاشفة إسميا , و الذين كان (ماخنو) يأمل أن ينضووا داخل نطاق نفوذه . و كان رد فعل البلاشفة , أعتقال الأناركيين الذين أقامت معهم , على الرغم من عدم أعتبارها رسميا كعدو للسلطة السوفياتية .

و في ربيع 1919 , زار (جولياي بول) عدد من القادة البلاشفة الرفيعي المستوى , بما في ذلك (أنتيونوف أوفسيينكو) و (ليف كامينيف) Lev Kamenev , و (كليمنت فوروشيلوف) Kliment Voroshilov . و كانت (ماريوسيا) نوعا ما هي المضيفة في هذه الزيارات , و قد مارست نوعا من الضغط على (كامينيف) لتخفيف الحكم الصادر ضدها من محكمة موسكو , إلى مدة ثلاثة أشهر . و الظاهر أنها نجحت في ذلك .

على أن تلك الزيارات من قبل القادة البلاشفة كانت لغرض شرير : إذ كانوا يحاولون معرفة حدود حركة (ماخنو) , و تقييم متى سيتوقفون عن استغلالهم ضد البيض , و من ثم يشرعون في تصفيتها . و كان البلاشفة قد حظروا بالفعل المنظمات الأناركية في المدن الأوكرانية الواقعة تحت سيطرتها . كما منعوا الأناركيين من عقد الإجتماعات , أو إلقاء المحاضرات . و أغلقت مطابعهم , و تم إعتقالهم تحت كل ذريعة ممكنة . مما أدى في النهاية إلى تدفق الأناركيين من سكان المدن إلى (جولياي بول) و الأراضي التي يسيطر عليها الـ (ماخنوفيين) .
__________________________________________

العودة إلى العمل السري

بعد تخفيف الحكم الصادر ضدها , توجهت (ماريوسيا) إلى ميناء (بريدينسك) Berdyansk على بحر (آزوف) , في مايو 1919 , و نظّمت مفرزة جديدة من المسلحين من مخابرات (ماخنو) المضادة و اللاجئين الأناركيين من المدن . و من بين أعضاء هذه المجموعة , كان زوجها (بزوستيك) , و الذي قدم إلى أوكرانيا , لا بغرض زيارة زوجته , بل بهدف تجنيد المزيد من الإرهابيين للعمل السري في (موسكو) .

ثم أعلنت الدولة السوفياتية , أن (ماخنو) , و طاقمه العسكري , خارجين على القانون , في شهر يونيو . و كان هذا واحدا من أشد الأوقات على الأناركيين في أوكرانيا . كانوا يحاربون معركة خاسرة ضد البيض في الشرق , و الآن يتعرضون لهجوم من الخلف من قبل البلاشفة . و حاول (ماخنو) الرد من خلال إنقاذ بعض قدراته العسكرية , لكن (ماريوسيا) كان لديها خطط أخرى .

بسبب عدم قدرتها على بناء قوة عسكرية نظامية , قررت (ماريوسيا) شن حرب سرية ضد أعداءها . لكنها كانت بحاجة ماسة إلى المال . و أما و قد تم أعتبار (ماخنو) خارجا على القانون , فقد قابلته مع رفاقها في محطة (بولشوي توكماك) Bolshoi Tokmak . و كان (ماخنو) يسب و يلعن , و حاول سحب مسدسه , لكنه كان بطيئا جدا , لأن (ماريوسيا) كانت قد صوبت إليه بندقيتها بالفعل . و بعد نقاش حاد , قدم (ماخنو) لها 250 ألف روبل من خرينته , و تمنى لها الفشل !

و قامت (ماريوسيا) بتقسيم مجموعتها إلى ثلاثة أقسام , في كل قسم نحو العشرين مقاتل . و أرسلت واحدة منهم , تحت قيادة (تشيرنياك) Cherniak , و (جروموف) Gromov , إلى سيبيريا لتفجير مقر الديكاتور الأبيض (كولتشاك) Kolchak , و قد وصلت المجموعة بالفعل إلى سيبيريا , لكنها فشلت في التعامل مع (كولتشاك) , و أنتهت إلى الأنخراط في الحركة المضادة للبيض هناك .

و أنطلقت المجموعة الثانية , بقيادة (كوفاليفيتش) Kovalevich , و (سوبولوف) Sobolev , إلى (خاركوف) Kharkov , في الشمال , لتحرير السجناء الـ (ماخنوفيين) و تفجير مقر لجنة الطواريء (تشيكا) ЧК , لكن السجناء كانوا قد أعدموا بالفعل , و كان أعضاء الـ (تشيكا) قد أخلوا المدينة . لذلك توجت المجموعة إلى (موسكو) لتنظيم هجوم إرهابي على القيادة البلشفية . و استعدادا لذلك , نفذوا عددا من عمليات السطو المسلح في (موسكو) و المدن القريبة للحصول على الأموال . و في 25 سبتمر 1919 , قاموا بتفجير قنبلة في إجتماع لجنة الحزب البلشفي في (موسكو) , مما أسفر عن مقتل 12 و إصابة 55 من أعضاء الحزب البارزين . و في المطاردة التي تلت , تم تصفية المجموعة . فبعد مقتل كل من (كوفاليفيتش) و (سوبولوف) في تبادل إطلاق النار , تحصنت المجموعة في (داتشا) да́ча و اختارت تفجير نفسها في عدد من أعضاء لجنة الطواريء .

أما المجموعة الثالثة , التي ضمت (ماريوسيا) و (بزوستيك) , فقد قصدت شبه جزيرة القرم , و كانت تحت سيطرة البيض , بقصد تفجير مقر الجنرال (دينيكين) Denikin , قائد جيوش البيض في جنوب روسيا . و كان مقر (دينيكين) في (روستوف) Rostov , على نهر الـ (دون) , و سعت (ماريوسيا) لطلب المساعدة من الأناركيين في القرم .
__________________________________________

المحاكمة الأخيرة

كانت الأيام الأخيرة لـ (ماريوسيا) موضوعا لمختلف أنواع الأساطير , بسبب حقيقة أن الأحداث التي وقعت في جزيرة القرم التي كان يسيطر عليها البيض , كان من المستحيل تقريبا على الناس الذين يعيشون على "الأرض الثورية" معرفتها . و قد أعطى كلا من الماخنوفيين (تشاندوف) Chudnov و (بيلاش) Belash قصتين متضاربتين , و كذلك فعل (أنتونوف أوفسيينكو) . و فقط في السنوات الأخيرة , و عندما تم الإفراج عن الوثائق التي ألقت الضوء على هذا الغموض .

في الحادي عشر من أغسطس , 1919 , تم التعرف على (ماريوسيا) في شوارع (سيفاستوبول) Sevastopol , حيث تم إعتقالها و زوجها من قبل البيض . و إذ يأست مجموعتها من إمكانية إنقاذها , فقد توجهت إلى منطقة (كوبان) Kuban , حيث انضموا إلى حركة المقاومة في الخطوط الخلفية للبيض .

و كان أعتقال (ماريوسيا) ضربة كبيرة لمخابرات البيض المضادة , التي أنفقت شهرا في جمع الأدلة ضدها , و هو أمر من الصعوبة بمكان في ظل الحرب الأهلية . ثم أنعقدت محاكمتها , العسكرية في الحقيقة , في 16 سبتمبر 1919 , أمام الجنرال (سوبوتين) Subbotin , قائد قلعة (سيفاستوبول) , و كانت قائمة الإتهام تضم ما يلي :

أولا : إن المدعوة (ماريا جريجوريفنا بزوستيك) , و المعروفة أيضا باسم (ماريوسيا نيكيفوروفا) قد قامت , أثناء الفترة 1918 - 1919 , بقيادة مفرزة من الأناركيين الشيوعيين , و نفذت عمليات إطلاق نار ضد عسكريين و سكان مسالمين , و دعت إلى عمليات أنتقام دموية ضد البورجوازية و الثورة المضادة , و من أمثلة ذلك :

· في عام 1918 , و فيما بين المحطتين (برييزندا) Pereyezdna و (ليستشيسكا) Leshchiska , و بأوامر منها , تم قتل العديد من الضباط , و منهم على وجه الخصوص , الضابط (جريجورينكو) Grigorenko .

· في نوفمبر 1918 , دخلت مدينة (روستوف) على نهر الـ (دون) , مع مفارز من الأناركيين , و حرضت الغوغاء على تنفيذ أعمال أنتقامية دموية ضد البورجوازية و الثورة المضادة .

· في ديسمبر 1918 , و في الوقت الذي كانت تقود فيه مفرزة مسلحة , شاركت جنبا إلى جنب , مع قوات (بيتلورا) Petliura , في الاستيلاء على (إوديسا) , و شاركت في إحراق سجن (أوديسا) , حيث قتل رئيس السجانين (بيرليشن) Pereleshin , في الحريق .

· في يونيو 1919 , و في مدينة (ميليتوبول) Melitopol , تم إعدام 26 شخص بأوامر منها , منهم على سبيل اليقين : (تيموفي روجكوف) Timofei Rozhkov . .

و هذه التهم تقع ضمن الجرائم المحددة في المادتين 108 و 109 من القانون الجنائي لجيش المتطوعين .

ثانيا , أن (فيتولد ستانيسلاف بزوستيك) , متهم , لا بالضلوع في الجرائم الواردة في القسم الأول , بل بعلمه بها , و إخفاء (م نيكوفوروفا) عن السلطات .

و قد وجد كلا من المتهمين مذنبا , و حكم عليه بالإعدام , و كما هو واضح من لائحة الاتهام فإن (بيزوستيك) قد أدين بالجرائم بسبب كونه زوج (ماريوسيا) .

و وفقا لصحفيين حضروا المحاكمة , فإن (ماريوسيا) كانت متحدية في كل مراحل المحاكمة , و أنها قد سبّت المحكمة بعد النطق بالحكم . و أنها لم تنكسر سوى للحظة وجيزة و هي تودع زوجها . و قد تم إعدامهما رميا بالرصاص .

و ذكرت صحيفة (ألكسندروفسك) تلغراف , المدينة التي كانت خاضعة للبيض في ذلك الوقت , خبر وفاتها , في 20 سبتمبر 1919 , " لقد أنكسرت واحدة من أقوى دعائم الأناركية , و تحطم واحد من أكثر معبوداتها سوادا من أساسه ... لطالما نسجت الأساطير عن "قيصرة الأناركية" . و قد جرحت عدة مرات , و قطعت رأسها عدة مرات , لكنها كالـ (هيدرا) الأسطورية , كانت تنمو لها دائما رأس جديد . و لطالما نجت , و عادت من جديد من أجل المزيد من سفك الدماء ... و هنا في منطقتنا , مازال أبناء الحركة الماخنوفية , البقايا السامة لهذا الشر المقيم , يحاولون منع استعادة المجتمع التقليدي , و يجهدون أنفسهم في محاولة إعادة بناؤه بصورة دموية رسما على قواعد (ماخنو) . إن هذه الضربة الأخيرة تستحق أن نقيم حفلا على قبور الحركة الماخنوفية " .

و بعد أسبوعين من نشر تلك السطور , سقطت (ألكسندروفسك) في يد الحركة الماخنوفية ..
__________________________________________

و تستمر الأسطورة ...

لما كانت (ماريوسيا) قد نجت من الموت عدة مرات من قبل , فقد صار من الصعب على الناس أن تصدق أنها قد رحلت حقا . و قد أدى تكذيبهم لخبر وفاتها إلى ظهور (ماريوسيات) مزيفات على ما يبدو . و كان هناك على الأقل ثلاثة من هؤلاء الآتامانشات , نشطتن في فترة الحرب الأهلية , و استفدن من اسم (ماريوسيا) :

(1) (ماريوسيا شيرنايا) Marusya Chernaya "السوداء" , قادت فوج من سلاح الفرسان في جيش (ماخنو) بين عامي 1920 - 1921 , و قتلت في المعركة ضد الحرس الأحمر .

(2) (ماريوسيا سوكولوفيسكايا) Marusya Sokolovskaia , معلمة أوكرانية , ذات توجه قومي , قادت مفرزة أخيها بعد مقتلة في معركة في 1919 , و قد تم أعتقالها من قبل الحرس الأحمر و إعدامها رميا بالرصاص .

(3) (ماريوسيا كوسوفا) Marusya Kosova , كانت آتامانشا , في ثورة الفلاحين في (تامبوف) Tambov , في 1921 , و بعد قمع التمرد أختفت من التاريخ .

و تدّعي أسطورة أخرى , أن (ماريوسيا) قد تم تجنيدها كعميلة سرية سوفياتية , و فقا لهذه القصة , فإن (ماريوسيا) قد أرسلت إلى (باريس) للقيام ببعض الأعمال هناك , حيث قامت بإغتيال الزعيم الأوكراني القومي المنفي (سيمون بيتلورا) . و الحق أن (بيتلورا) قد أغتيل على يد عضو سابق في مفرزة (كوتوفيسكي) Grigori Kotovsky الأناركية , يدعى (شولوم شفارتسبارد) Sholom Schwartzbard , بعد سبعة أعوام على إعدامها . و لعل الحقيقة الوحيدة في هذه القصة , هي تورط بعض الأناركيين في أعمال لصالح البلاشفة .

كانت (ماريا نيكيفوروفا) تمثل الجانب التدميري في الأناركية , تدمير القديم من أجل إفساح المجال للجديد , لكنها لم تكن تعير الجانب الآخر من الأناركية إهتماما . و لم تتمتع بالهدوء و لا السكينة اللازمة لمواصلة العمل البناء . و على الرغم من أنها لم تكن ذات تأثير على المجرى النهائي للثورة الروسية , إلا أنها كانت دائما على استعداد أن تعمل وفق مبادئها في اللحظات المهمة . و قد وظّفت مواهبها الهائلة لمحاربة حجافل من الأعداء , لكنها سقطت في نهاية هذا الصراع غير المتكافيء .
__________________________________________

ملحقات

في ديسمبر 1918 , حضرت (ماريوسيا) المؤتمر الأول لجميع الروس الأناركيين الشيوعيين , في موسكو , و فيما يلي نص لجزء من كلمتها التي ألقتها هناك :

إن التأمل في الطريقة التي يعيش بها الأناركيون حياتهم , يجعلني أصاب بالإكتئاب من أوجه القصور التي تكتنف عملهم . ما هو سبب هذا القصور ؟ هل هو الإفتقار إلى الموهبة ؟ لا يمكن ان نقول أن الأناركيين يفتقدون إلى المواهب , فلماذا تنهار المنظمات الأناركية إذن ؟ و لماذا , عندما يتبّع الأناركيون ضمائرهم , لا يحصلون على النتائج التي يأملونها ؟ ينبغي على الأناركيين معرفة أخطاءهم بوضوح .

على الأناركيين ألا يقيّدوا أنفسهم إلى الأشياء الكبيرة , في نهجهم الذين ينتهجون . إن أي عمل من أي نوع سيكون نافع حتما . و التضحية بالنفس أسهل بكثير من العمل المتواصل , المضطرد , الهادف لتحفيف أهداف محددة . هذا العمل يتطلّب سلطة باقية و كثير من الطاقة , و الأناركيون ليس لديهم ما يكفي من هذه السلطة أو تلك الطاقة , و لعل من الواجب عليهم الاستعداد للانضباط و النظام .

و ينبغي على الأناركيين :

(1) تقديم المثل و القدوة , فليس لدى الأناركيين الآن كوميونات مثلا

(2) توزيع دعايتهم على نطاق واسع على شكل مطبوع .

(3) تنظيم أنفسهم , و البقاء على أتصال وثيق مع بعضهم البعض . و من أجل هذه النقطة الأخيرة , نحتاج إلى تسجيل كافة الأناركيين , و لكن بشكل أنتقائي , ليس بإعتبار من يعرف الجانب النظري , بل بمن يمكنه وضع هذا الجانب النظري موضع التنفيذ .

إن الثورة الإشتراكية عملية متواصلة , و يجب أن يستعد الأناركيون لتلك اللحظة التي ستتطلب كافة قوتهم , و من ثم على كل واحد أن يقوم بعمله , لا أن يعيق الآخرين .

و ينبغي أن يستند عملنا على ضرب الأمثلة , فبالإمكان مثلا , في (موسكو) نفسها , إنشاء شبكة متكاملة من الحدائق الخضروات , على أسس شيوعية . و سيكون هذا أفضل وسيلة لتحريض الناس , الناس الذين هم في جوهرهم أناركيون بالطبيعة " ...